استعرضت آبل في مؤتمر WWDC 21 وسائل جديدة وقوية للحماية في مجال الخصوصية في iOS 15 و iPadOS 15 و macOS Monterey و watchOS 8 تساعد المستخدمين على التحكم في بياناتهم وإدارة الوصول إليها بشكل أفضل. وتمثل هذه الميزات أحدث الابتكارات في مجال الخصوصية.

أبل تعزز ريادتها في مجال الخصوصية


قال كريج فيديريغي، نائب الرئيس الأول لهندسة البرمجيات في آبل:

لطالما كانت مجال الخصوصية أمراً محورياً في عملنا في آبل منذ البداية. وفي كل عام، نتحدى أنفسنا لتطوير تكنولوجيا جديدة تساعد المستخدمين على التحكم بشكل أكبر في بياناتهم واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن من يختارون مشاركتها معهم. وتتضمن تحديثات هذا العام ميزات مبتكرة تمنح المستخدمين معلومات أكثر تفصيلاً وتحكماً أدق من أي وقت مضى.

حماية البيانات من الجهات الخارجية

البريد

في تطبيق البريد، تمنع ميزة حماية خصوصية البريد المرسِلين من استخدام وحدات البكسل غير المرئية لجمع معلومات عن المستخدم، وتساعد هذه الميزة الجديدة المستخدمين في منع المرسِلين من معرفة الوقت الذي فتح فيه المستخدم رسالة إيميل، وإخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم حتى لا يتمكن المرسِل من ربطه بباقي نشاط المستخدم عبر الإنترنت أو تحديد موقعه.

المتصفح

على مدار عدة سنوات، ساعدت ميزة منع التعقب الذكي في حماية مستخدمي سفاري من التتبع غير المرغوب فيه باستخدام التعلم الآلي على الجهاز لإيقاف أجهزة التتبع، مع السماح لمواقع الويب بالعمل بشكل طبيعي. وهذا العام، أصبحت ميزة منع التعقب الذكي أكثر قوة من خلال إخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم أيضاً من الجهات المتعقبة، ويعني ذلك أنه لا يمكن لتلك الجهات استخدام عنوان IP الخاص بالمستخدم كمعرّف فريد لربط أنشطة المستخدم عبر مواقع الويب وإنشاء ملف تعريف له.


التحقق من خصوصية التطبيق

مع تقرير خصوصية التطبيقات في أنظمة آبل الجديدة، يمكن للمستخدم معرفة عدد المرات التي استخدم فيها كل تطبيق الإذن الممنوح له مسبقاً للوصول إلى موقعه وصوره والكاميرا والميكروفون وجهات الاتصال الخاصة به في آخر سبعة أيام.

يمكن للمستخدمين التحقق مما إذا كان هذا منطقياً، وإن لم يكن كذلك، فيمكنهم اتخاذ الإجراء اللازم من خلال الانتقال إلى التطبيق في قائمة الإعدادات. كما يمكن للمستخدمين معرفة الأشخاص الذين يمكن أن تتم مشاركة بياناتهم معهم من خلال رؤية جميع نطاقات الجهات الخارجية التي يتصل بها التطبيق.


معالجة الصوت المتعلق بطلبات سيري على الجهاز

من خلال التعرف على الكلام على الجهاز، تتم معالجة الصوت المتعلق بطلبات المستخدمين مباشرة على الآي-فون والآي-باد الخاصة بهم بشكل افتراضي، ما يتصدى لواحد من أكبر المخاوف المتعلقة بالخصوصية عند استخدام المساعدات الصوتية، وهو التسجيل الصوتي غير المرغوب فيه.

وبالنسبة للعديد من الطلبات، تم نقل عملية معالجة  سيري على الجهاز أيضاً، ما يتيح إجراء عملية معالجة الطلبات من دون اتصال بالإنترنت، مثل تشغيل التطبيقات، أو ضبط المؤقتات والإنذارات، أو تغيير الإعدادات، أو التحكم في الموسيقى.


عزز خصوصية الإنترنت باستخدام +iCloud

تجمع الخدمة الجديدة +iCloud بين كل ما يحبه العملاء في iCloud والميزات المتميزة الجديدة بما في ذلك iCloud Private Relay وميزة إخفاء بريدي الإلكتروني ودعم كاميرات فيديو HomeKit الموسع، من دون أي تكلفة إضافية.

خدمة Private Relay

خدمة جديدة لخصوصية الإنترنت تم دمجها مباشرة في iCloud، ما يسمح للمستخدمين بالاتصال بالويب وتصفحه بطريقة أكثر أماناً وخصوصية. فعند التصفح باستخدام سفاري، تضمن ميزة Private Relay أن تكون كل الحركة التي تغادر جهاز المستخدم مشفرة، بحيث لا يستطيع أي شخص موجود بين المستخدم وموقع الويب الذي يزوره الوصول إليها وقراءتها، ولا حتى آبل أو مزود الشبكة التي يستخدمها المستخدم. ثم يتم إرسال جميع طلبات المستخدم على مرحلتي نقل منفصلتين عبر الإنترنت. تعيّن المرحلة الأولى عنوان IP مجهولاً للمستخدم خاصاً بمنطقته وليس بموقعه الفعلي. ويتم في المرحلة الثانية فك تشفير عنوان الويب الذي يريد المستخدم زيارته ويعاد توجيهه إلى وجهة المستخدم. يحمي هذا الفصل للمعلومات خصوصية المستخدم لأنه لا يوجد كيان واحد يمكنه تحديد هوية المستخدم والمواقع التي يزورها.

وتوسيعاً لقدرات ميزة تسجيل الدخول باستخدام آبل، تيح ميزة “إخفاء بريدي الإلكتروني” للمستخدمين مشاركة عناوين إيميل فريدة وعشوائية تقوم بإعادة التوجيه إلى صندوق الوارد الشخصي الخاص بهم عندما يرغبون في الحفاظ على خصوصية عنوان الإيميل الشخصي. تتيح ميزة إخفاء بريدي الإلكتروني، المدمجة مباشرة في سفاري وإعدادات iCloud والبريد، للمستخدمين إنشاء وحذف أي عدد يريدونه من العناوين في أي وقت، ما يتيح لهم التحكم في من يمكنه الاتصال بهم.

توسع خدمة +iCloud الدعم المدمج لميزة فيديو HomeKit الآمن حتى يتمكن المستخدمون من توصيل المزيد من الكاميرات في تطبيق المنزل أكثر من أي وقت مضى، مع منحهم مساحة تخزين مشفرة بالكامل لفيديوهات الأمن المنزلي والتي لا تؤثر على سعة التخزين الخاصة بهم. كما تضمن ميزة فيديو HomeKit الآمن أن يتم تحليل النشاط الذي تكتشفه كاميرات الأمن للمستخدمين وتشفيره بواسطة أجهزة Apple الخاصة بهم في المنزل قبل تخزينها بأمان في iCloud.


توضيح بشأن Private Relay بشأن مصر والسعودية

بالرغم من عدم إعلان أبل في بيان رسمي عن توفر ميزة Private Relay العالمي لكن متحدث باسم الشركة أخبر مؤسسة رويترز الشهيرة بأن هناك 10 دول لن تكون متوفرة فيهم وهذه الدول هي مصر والسعودية والصين وبيلاروس (روسيا البيضاء) وكولومبيا وكازاخستان وتركمنستان وجنوب أفريقيا وأوغندا والفلبين. ولم توضح أبل تفاصيل كثيرة لكنها قالت بأن القوانين المنظمة في هذه الدول تمنع عمل أي خدمات تقوم بإخفاء تصفح المواطن للإنترنت ومنع التعقب.

للتوضيح فميزة Private Relay ليست VPN أي أنها لا تحول موقعك لدولة أخرى لدخول موقع محجوب؛ هى ميزة تعمل مع سفاري تمنع أي جهة بما في ذلك أبل وشركة الإنترنت من معرفة الموقع الذي دخلت عليه؛ وحتى الموقع نفسه سيعرف أنك من مصر مثلاً ويظهر لك أي خدمات يقدمها لمواطني هذه الدولة؛ لكن لن يظهر له موقعك الحقيقي. أبل توضح بأنه عند تصفح سفاري يحدث كذا وهذا يعني أنك إذا تصفحت من كروم فسوف يعلم جوجل وشركة الاتصالات والأجهزة الأمنية وصاحب الموقع وحتى شركة DNS معلومات عنك كما هو معتاد. أي أن Private Relay تحمي تصفحك في سفاري ولا تمنحك وجود وهمي بدولة أخرى مثل VPN.


ستأتي ميزة تقرير خصوصية التطبيقات كجزء من تحديث برنامج لأنظمة iOS 15 وiPadOS 15 وwatchOS 8. وستأتي ميزة إخفاء بريدي الإلكتروني في تطبيق البريد كجزء من تحديث برامج لأنظمة iOS 15 وiPadOS 15 وmacOS Monterey وiCloud.com.

ما رأيك في تحديثات مجال الخصوصية القادمة من آبل مع تحديثات الأنظمة الجديدة؟ وما أكثر خاصية مفيدة في رأيك؟

مقالات ذات صلة