بالأمس كشفت أبل في مؤتمرها عن عائلة آي فون 12 وبعد غد يبدأ حجز الآي فون 12 والآي فون 12 برو في جميع متاجر أبل حول العالم بما فيها المتجر الإماراتي. أما الآي فون 12 ميني و 12 برو ماكس فالحجز لهما سيكون يوم 6 نوفمبر. لذا يأتي السؤال؛ ما الفارق بين الهاتفين؟ وأيهما الأنسب لي؟ تابع معنا للتعرف على الفروقات وتقرر من الأفضل لك.


توضيح هام

كما هى العادة فالمقال يعتمد على الفروقات التي ذكرتها أبل رسمياً؛ الهواتف لم تصدر بعد بحيث يتم تفكيكها والتعرف على أدق التفاصيل فيها فربما يكتشف اختلافات مثل تغيير في سرعة تردد المعالج أو زيادة في الذاكرة أو أي عتاد داخلي لم يذكر.


الأمور المتطابقة

قبل أن نتحدث عن الاختلافات فهذه هى الأمور المتطابقة تماماً بين الهاتفين 12 و 12 برو.

◉ نفس حجم الشاشة 6.1 بوصة والأبعاد والطول والعرض والسمك وكذلك نفس التصميم.

◉ نفس معيار مقاومة المياه IP68 حتى عمق 6 متر لمدة 30 دقيقة وكذلك نفس طبقة الحماية الزجاجية Ceramic Shield front.

◉ نفس دعم شبكات الاتصالات 5G

◉ نفس المعالج A14 وعمر البطارية الـ 17 ساعة في الفيديوهات.

◉ دعم شواحن وملحقات MagSafe.

◉ نفس الشاشة ونفس التقنيات الخاصة بها وعدد البيكسل ومعايير الألوان؛ وهناك اختلاف وحيد في الشاشة سنذكره في الفروقات.

◉ يفترض أن الكاميرتين في 12 هما أيضاً في 12 برو (ضمن الـ 3 الخاصين ب برو) لكن هناك فروقات سوف نذكرها في الاختلافات.

◉ نفس الكاميرا الأمامية بنفس المزايا والخواص والتقنيات.


الفروقات بين الهواتف

1

الشكل الخارجي: يأتي الهاتفين بنفس التصميم بدون اختلافات في الشكل الخارجي؛ لكن هناك فروقات حيث الحواف الجانبية في الآي فون 12 مصنوعة من الألومنيوم بمعايير الاستخدام في الفضاء “Aerospace-grade” وهى من أعلى المعايير في الألومنيوم. أما الآي فون 12 برو فيستخدم الستانلس بالمعايير الجراحية “Surgical-grade” أو ما يسمى SAE 316 وهى درجة من المعايير تعني نعومة شديدة لهذا تسمى معايير الجراحة لأنه لا يمكن أن يكون هناك أي خشونة في الأدوات الجراحية. وعندما يصدر الهاتفين بعد أسبوع سيكون علينا أن نمسك بالإثنين لعلم الفارق.

2

حساس LiDAR: يضم الآي فون 12 برو حساس العمق LiDAR وهو حساس يقيس ارتداد الضوء على الأجسام وبالتالي يتعرف على وجودة وشكلها ويرسم صورة للمكان قبل التصوير وكذلك يمكن استخدامه في مجالات مختلفة. وقالت أبل أنها سوف تستخدمه في التصوير في الوضع الليلي Night Mode ليساعد الآي فون على تخمين الأجسام في الإضاءة الضعيفة. وكذلك يمكن أن يستخدم في مجالات AR. الآي فون 12 برو فقط ما يحتوي على هذا الحساس أما 12 التقليدي فغير موجود.

3

السعة التخزينية والسعر: يبدأ سعر الآي فون 12 من 800$ بينما الآي فون 12 برو من 1000$ لكن هذا لا يعني أن الفارق هو 200$ حيث أن السعة التخزينية للآي فون 12 ذو 800$ هى 64 جيجا مقابل 128 جيجا في الآي فون 12 برو ذو الـ 1000 دولار. وهذا يعني أن الفارق الفعلي 150$ فقط لأن 12 سعة 128 جيجا سعره 850$.

4

شدة إضاءة الشاشة: يأتي الآي فون 12 بنفس شاشة الآي فون 12 برو عدا في شدة الإضاءة حيث تبلغ 625nits فقط في الآي فون 12 بينما في 12 برو تصل إلى 800nit وهو ما يعني سطوع أكثر للشاشة في الظروف التقليدية. شدة الإضاءة القصوى هى 1200nit للهاتفين. أي أن التفوق لـ 12 برو يحدث في الاستخدام التقليدي.

5

الوزن: ذكرنا في أعلى أن الهواتف تأتي بنفس الأبعاد والشاشة والسمك وكل شيء؛ لكن بالنظر لوزن الهاتف فنجد الآي فون 12 وزنه 164 جرام بينما الآي فون 12 برو فيزن 189 جرام. وسبب فارق 25 جرام هو نوعية الخامات المستخدمة “الألومنيوم أخف” وكذلك وجود كاميرا ثالثه في 12 برو.

6

التصوير: يأتي الآي فون 12 برو بنفس الكاميرتين في 12 التقليدي لكن مع تحسينات في الحساس لتجعل التصوير الليلي Night Mode متاح في تصوير البورتريه وكذلك يدعم تقنية الصور ProRaw. وأضافت أبل حساس تثبيت ثنائي Dual optical image stabilization وليس أحادي مثل الآي فون 12.

7

التكبير: يأتي الآي فون 12 بتقريب بصري 2x فقط ومعه تقريب رقمي 5x؛ بينما الآي فون 12 برو يوفر تقريب وإبعاد بصري Zoom Out بـ 2x وتقريب وتكبير بصري 4x أما التقريب الرقمي فهو 10x.

8

تصوير الفيديو: يتطابق تصوير الفيديو في الهاتفين في كل شيء تقريباً عدا إمكانية تصوير فيديوهات HDR بدعم دولبي حيث تتوفر 30fps في الآي فون 12 و تتوفر 60fps في الآي فون 12 برو. وكذلك بالطبع خواص التقريب المذكورة في الفقرة السابقة.

9

الألوان: يتوفر الآي فون 12 بـ 5 ألوان وهى التالية:

بينما يتوفر الآي فون 12 برو بـ 4 ألوان وهى التالية:

خلاف لهذه النقاط الـ 9 فكل شيء متطابق بين الأجهزة.


ما هو الهاتف المناسب لي؟

إذا كان لديك حيرة في أيهما تختار فهذه بعض النصائح قد تساعد

◉ اقتني الآي فون 12: إذا كنت تريد توفير 150-200$ وسوف تستخدم الهاتف استخدام يومي تقليدي من الألعاب والتصوير وكل شيء؛ وغالباً تضع هاتفك في “غلاف” فلن تشعر بفارق الخامات ولا حتى الألوان. ولا تستخدم هاتفك في الإضاءة القوية كالشمس كثيراً فلا تعاني في رؤية الشاشة. إذا كنت مما سبق فإن الآي فون 12 هو الأفضل لك (وأنا أيضاً).

◉ اقتني الآي فون 12 برو: إذا كنت محترف تصوير؛ نكرر إذا كنت محترف تصوير؛ هذا لا يعني أن الآي فون 12 تصويره ضعيف؛ بالطبع سيكون مبهر لكنك كما ذكرنا محترف أي تريد الحصول على أفضل شيء ممكن وأفضل صور يمكن التقاطها. وخلاف التصوير لا يوجد شيء يذكر إلا الخامات والألوان إن كنت تستخدم الهاتف بدون غلاف.

أخبرنا رأيك أي الهاتفين تراه الأفضل لك؟ هل هو الآي فون 12 التقليدي أم الآي فون 12 برو؟ أم أنت ممن ينتظرون النسخة ميني والنسخة برو ماكس؟ شاركنا في التعليقات

مقالات ذات صلة