انتهى منذ قليل مؤتمر أبل المرتقب للكشف عن أهم هاتف ذكي في العالم؛ وبالفعل أطلقت أبل كما كان متوقعاً عائلة الآي فون 12 وسماعة أبل هوم ميني. الهاتف جاء بتقديم قوي من أبل لكنه ليس بعيد عن التوقعات والتسريبات. تابع معنا لتتعرف على كل شيء ذكر في المؤتمر.

انتهى المؤتمر؛ مرحباً عائلة آي-فون 12 والسماعة ميني


بدأ المؤتمر بترحيب من تيم كوك كالعام وذكرنا بالمنتجات التي كشف عنها في مؤتمر الشهر الماضي. ثم انتقل سريعاً للحديث عن منتجات المنزل. وقال تيم كوك أن هناك أمور هامة في الأجهزة المنزلية وهى أن تكون سهل الاستخدام وتعمل بشكل متناغم مع بعضها وكذلك آمنة ويحمي الخصوصية. لذا قررت أبل أن تكشف عن منتج جديد من عائلة HomePod وهو شقيقها الأصغر “ميني”.

كما يظهر في الصورة السابقة فالسماعة تأتي بشكل “كروي” وصغيرة الحجم؛ وقالت أبل أنه بالرغم من حجمها الصغير لكنها توفر لك ما تحتاجه في السماعات وهى صوت قوي ومبهر ومساعد شخصي ذكي ودعم المنازل الذكية وكذلك تحمي الخصوصية.

انتقل الحديث عن التصميم وذكر أن أبل وفرت في هذا الحجم الصغير 4 محركات Driver مما يوفر صوت ديناميكي والكثير من التعديلات لتوفر صوت 360 درجة.

السماعة تضم شريحة S5 وتحسينات في العتاد مما يوفر ما تسميه أبل Computational Audio.

هذه الميزة هى أن سماعة أبل تقوم بتحليل الصوت قبل أن تسمعه أنت وتعدل الشدة والقوة بما يجعله مناسب لك وأفضل من الأصلي.

قالت أبل أن السماعة تضم نفس الخواص الشهيرة للسماعات الذكية مثل أن تتزامن أكثر من سماعة معاً تلقائياً. السماعة تتعرف على اقتراب الآي فون بواسطة شريحة U1 فإذا اقتربت من السماعة فتلقائياً سوف تتعرف على جهازك وتظهر لك الأغنية التي تعمل وكل التفاصيل لتعمل على جهازك إن أردت.

تدعم العديد من شركات الصوتيات الشهيرة في أمريكا.

انتقلت أبل في الحديث عن سيري وقالت أنها تحسنت بشكل كبير خلال الـ 3 سنوات الماضية وتضاعفت سرعتها وأصبحت تعرف معلومات أكثر 20 مرة مما سبق. وتحسنت خواص التعرف على الصوت؛ وأوضحت أبل أنها يمكنها التعرف على صوت كل شخص في المنزل بشكل منفصل بحيث تقدم له ردود مناسبة له.

ثم انتقلت أبل للحديث عن خواص سيري الذكية والتحكم في المنزل وحتى خواص “اختصارات سيري” بحيث يمكنها القيام بأكثر من وظيفه في نفس الوقت. وأضافت أبل خاصية تسمى “انتركم” وهى خاصية تمكنك من الحديث مع كل أفراد العائلة؛ فمثلاً يمكنك أن تسأل كل أفراد عائلتك سواء مثل “الأكل جاهز من القادم” ليسمع كل شخص رسالتك الصوتية هذه عبر جهازه “الميزة قادمة لكل أجهزة أبل قريباً”.

بالطبع لا حاجة للحديث عن الخصوصية والأمان فأبل تجيد تسويق هذا الأمر والقيام به. وبشكل عام ستتوفر للطلب باللون الأبيض والأسود اعتباراً من 6 نوفمبر بسعر 99$

وسيتم شحنها وتوفرها اعتباراً من يوم 16 نوفمبر.

صورة مجمعة لمزايا السماعة الجديدة.


الآي فون 12

أخيراً حانت للحظة الأساسية وهو الآي فون 12؛ بالطبع تحدث تيم كوك عن مدى شعبية الآي فون وأنه أكثر هاتف مبيعاً في العالم “هاتف منفرد” وأكثر هاتف إرضاءاً. وقال تيم أنه حان وقت مرحلة جديدة وهى 5G.

شرح تيم كوك ما فائدة ال 5G وأنه يوفر سرعة فائقة ووو… لا شيء جديد فجميعناً يعلم 5G والآي فون كان الهاتف الوحيد الفئة العليا الذي لم يصله 5G.  لكن أبل توسعت في الحديث عن  السرعة وقالت أنه يدعم 5G Ultra Wide Band وأنه يدعم سرعة تحميل 4Gbps في الظروف العادية وسرعة رفع ملفات 200Mbps وأوضح أنه في الظروف المثالية سيوفر سرعات أفضل.

بعدها كشفت أبل عن الآي فون 12 وقالت أنه جميع الإصدارات بدعم 5G. وأظهرت الصور أن أبل عادت لتصميم الآي فون 4/5 بالحواف العمودية الألومنيوم.

الآي فون 12 يأتي بـ 5 ألوان

الآي فون مقارنة بالآي فون 11 الحالي الذي يأتي بنفس الشاشة 6.1 بوصة فإن الآي فون 12 أقل 11% في السمك واقل 15% في الحجم الكلي و 16% في الوزن.

عدلت أبل شاشة الآي فون لتسمى Super Retina XDR وهى شاشة OLED ويتضم ضعف عدد البيكسل الموجودة في الآي فون 12

وقالت أبل أن القلق يكون من زجاج الهواتف لذا عملت أبل مع شركة كورنينج “مطورة زجاج جوريلا الشهيرة” لتصنع نوع زجاج مصمم لأبل يسمى الحماية السيراميكية Ceramic Shield

تحدثت أبل عن تطوير المادة الجديدة وأنها أصبحت توفر أقوى زجاج بالمقارنة بالموجود في أي هاتف هاتف منافس ويوفر 4 أضعاف قدرة التحمل للسقوط (أي فرصة النجاه من السقوط 4 أضعاف).

عادت أبل للحديث عن شبكات الجيل الخامس 5G وأوضحت أبل أن إضافتها لـ 5G تختلف عن الآخرين. ففي البداية أضافت أبل أكبر قدر من شبكات ال 5G مدعومة في أي هاتف بحيث يصبح جهازك عالمي يدعم شبكات 5G في العديد من الدول. وأوضحت أبل بان تخطى مرحلة إضافة شريحة 5G بل قامت أبل بتعديل النظام للاستفادة من السرعة الجديدة بدون تأثير كبير على البطارية.

وقالت أبل أن من تعديلات النظام أنها وفرت ما يدعى Smart Data Mode وهو نظام يتعرف تلقائياً على استخدامك وينقل الشبكة إلى LTE إذا كان استخدامك لا يحتاج سرعة عالية “مثلاً تستخدم تليجرام” وإذا انتقلت إلى استخدام يحتاج سرعات عالية كتحميل الملفات فتلقائياً الآي فون يعود بك لشبكات 5G فوراً.

انتقل الحديث عن شريحة A14 التي أطلقتها أبل الشهر الماضي مع الآي باد Air وكررت أبل نفس الحديث لكن مع تعديل اسم الآي باد ليصبح الآي فون. وقالت أبل أنه أول هاتف يأتي بمعالج 5nm وأوضحت أبل أنه أسرع 50% عن أي هاتف منافس في أداء الرسوميات.

الذكاء الصناعي تم تحديثه ليصبح 16 نواة وتوفر أداء أفضل 60%. أما تعلم الآلات ML فأصبحت أسرع 70%. وغيرها من مزايا المعالج.

ثم استعرضت أبل كفاءة الآي فون ومعالج A14 مع الألعاب ولعبة League Of Legends

انتقل الحديث عن الكاميرا وقالت أبل أنها أضافت كاميرتين جدتيتين الأولى واسعة للغاية وهى بالمواصفات التالية:

والكاميرا الثانية هى واسعة وهذه هى مواصفاتها:

الكاميرا مكونه من 7 عدسات داخلية وتوفر فتحة واسعة مما يجعل الصور في الإضاءة الضعيفة رائعة حيث تحدثت أبل عن وضع التصوير الليلي وقالت أنه أصبح مدعوم في جميع الكاميرات في الهاتف بما فيها الكاميرا الأمامية.

وبالنسبة للفيديوهات قالت أبل أنها كانت توفر في الآي فون السابق أفضل جودة تصوير فيديوهات في أي هاتف وحان الوقت لتوفير نسخة أكثر تطوراً حيث كشفت أبل عن دعم التصوير الليلي في Time-Lapse

الشحن الاسلكي قالت أبل أننا كثيراً ما نخطئ وتضع الآي فون في مكان غير صحيح مما يجعلنا لا نراع يشحن لذا كشفت أبل عن منفذ MagSafe.

من يتذكر شواحن ماك الـ MagSafe فكان الشاحن يتصل مغناطيسياً بالماك. هذا الأمر وصل للآي فون الآن حيث قدمت نفس الشيء للآي فون حيث يتصل الشاحن مغناطيسياً ويوفر سرعة شحن 15W بدلاً من سرعة الشحن التقليدية. وتحدثت أبل عن تفاصيل دعم الميزة عبر توفير العديد من طبقات العتاد الداخلي لتوفير أفضل أداء وسرعة شحن لاسلي.

كما كشفت أبل عن عدد من الأغلفة التي تعمل بميزة MagSafe الجديدة.

ثم انتقلت أبل للحديث عن البيئة وأنها بحلول 2030 فإن أبل تهدف بأن تكون بدون أي أضرار على البيئة وهذا يعني أن جميع المواد المستخدمه في الأجهزة يتم إعادة تدويرها أو توفير بديل لها “مثل زراعة الأشجار كبديل للتي تقطع لصناعة العلب مثلاً”. وقالت أبل أنه من ضمن خطواتها للحفاظ على البيئة قررت إزالة الشاحن والسماعة وهذا يجعل علبة الآي فون أصغر حجماً وبالتالي تستهلك موارد للبيئة أقل.

وقالت أبل أن إزالة الشاحن والسماعة وتصغير علبة الجهاز يعني توفير 2 مليون طن متري من انبعاثات الكربون وهو ما يوازي حركة 450 ألف سيارة. وقالت أبل أنها تدعوا كل شركات الهواتف لإزالة الشاحن والحفاظ على البيئة.

ثم كشفت أبل عن نسخة مصغرة من الآي فون 12 وهى الآي فون 12 ميني ويأتي بشاشة 5.4 بوصة وبنفس المواصفات بدون اختلافات سوى في دقة الشاشة تقريباً.

أما بالنسبة لأسعار الآي فون فتبدأ من 699$ للآي فون 12 ميني و 799$ للآي فون 12 (يزيد السعر إذا لم تشتري الهاتف بعقد مع شركة اتصالات SIM-Free)

صورة مجمعة لموصفات الآي فون 12 و 12 ميني


الآي فون 12 برو

انتقل الحديث عن الآي فون 12 والمواد المصنعة منه والتي تحسنت عن الأجيال السابقة. الآي فون يأتي بـ 4 ألوان جديدة.

ويدعم أيضاً شاحن MagSafe ومقاومة المياه نفسها IP68 حتى عمق 6 متر مثل الآي فون 12 التقليدي. وقالت أبل انها قامت بتكبير الآي فون ليصبح 6.7 بوصة بدلاً من 6.5 بوصة بنفس الحجم تقريباً.

وكذلك تم تكبير الآي فون 12 برو ليصبح 6.1 مقابل 5.8 في شقيقه السابق الآي فون 11 برو

وهذه هى مواصفات الشاشة التقنية

وقالت أبل أنها أضافت حساس مخصص للكاميرات وتحسين الصور ضمن معالج A14 وهو ما مكنهم من إضافة ميزة Deep Fusion  إلى الكاميرات الـ 4 الخاصة بالآي فون (3 خلفية و 1 أمامية)

أما بالنسبة لمواصفات الكاميرات فهذه هى الكاميرات؛ الأولى واسعة بفتحة عدسة f/1.6.

و الثانية واسعة للغاية بزاوية 120 درجة

والكاميرا الثالثة هى TelePhoto وتدعم التقريب 4x البصري.

ثم تحدثت أبل بشكل مفصل عن التغيرات التي حدثت في الكاميرات وكيف يؤثر هذا في التصوير وخاصة الحساسات الجديدة كلياً والتي توفر فتحة عدسة 1.7 مايكرون.

فتحة العدسة الواسعة تعني إضاءة أفضل؛ وهذا ما قالته أبل بأن الآي فون 12 برو يأتي بتحسن 87% في التصوير بالإضاءة الضعيفة.

وقدمت أبل الكثير من التحسينات الأخرى مثل حساس تثبيت الصور Optical iMage Stabilization. كما كشفت أبل عن تقنية قادمة اسمها Apple ProRaw.

التقنية تجمع بين مزايا التصوير الخاصة بأبل مثل Deep Fusion و غيرها مع مزايا تصوير RAW التي يعرفها المتخصصون.

وقالت أبل أنها أضافت خاصية تصوير فيديوهات HDR بدعم 10Bit وجودة 4K بعدد فريم 60fps وهذا مكن الآي فون من التقاط حتى 700 مليون لون وهو 60 ضعف عدد الألوان التي كانت مدعومة سابقاً.

كما أضافت أبل حساس LiDAR مثل الآي باد برو.

وهذا يمكن الآي فون من عمل مسح للأماكن والتعرف على العمق والأشخاص والأشياء.

الهاتف يأتي بنفس سعر الجيل السابق وهو 999$ للنسخة الأساسية و 1099 للنسخة ماكس. وتبدأ السعة التخزينية من 128 جيجا.

الحجز للآي فون 12 و 12 برو يبدأ الجمعة القادمة 16 أكتوبر وسوف يتوفر الجمعة التالية مباشرة.

أما الآي فون 12 ميني و 12 برو ماكس فسوف يبدأ الحجز اعتباراً من يوم 6 نوفمبر ومتوفرين في الأسواق من يوم 13 نوفمبر.

أسعار عائلة الآي فون الآن

يمكنك مشاهدة المؤتمر كاملاً على اليوتيوب

ما رأيك في الآي فون 12 وأي من الهواتف الأربعة تراه مناسب لك؟ وهل ستفكر في اقتناء سماعة هوم بود ميني؟ شاركنا رأيك في التعليقات

مقالات ذات صلة