ساعة أبل هي وبلا شك واحدة من أقوى الساعات الذكية على الإطلاق، هذا إن لم تكن أقواها خاصةً مع نظام watchOS الذي يوفّر مميزات وخواص لا متناهية للساعة، إضافة إلى أنها قادرة على الاندماج في بيئة أجهزة أبل بشكل أكثر من مثالي! وفي حالة أنك تمتلك ساعة من أبل أو تفكر في شراء واحدة في المستقبل فهذا المقال سيهمك بكل تأكيد، هذا حيث سنشاركك ثمانية من أهم مميزات وخواص ساعة أبل التي قد تكون غابت عنك أو لم تلاحظها.

8 خواص وميزات في ساعة أبل قد لا تكون على علم بها


ما الذي يمكنك فعله مع ساعة أبل؟

في وقت مثل هذا وخاصةً إن كنت من متابعي آي-فون إسلام الشغوفين فهذه النقطة قد تكون بديهية، فجميعنا يعلم ما يمكن لساعة أبل أن تفعله ويعرف ما هي مميزاتها وعيوبها أيضًا، لكن وبما أننا هنا سويًا فلا مانع من استذكار هذه النقاط.

ساعة أبل تتيح لك متابعة حالتك الرياضية والصحية، فهي قادرة على تتبع التمرينات والتعرف على الأزمات الصحية المفاجئة خاصةً تلك المتعلقة بالقلب حفظكم الله، إضافة إلى ذلك فهذا الجهاز الصغير قادر أيضًا على مساعدتك على إجراء واستقبال المكالمات الصوتية، الرسائل النصية كما أنه يتكامل مع الآي-فون الخاص بك بشكل كامل من حيث الإعدادات والعمليات.

هذه الساعة أيضًا توفر لك خيارات لا محدودة من التعديلات والتطبيقات التي يمكنك تحميلها، لكن إن نظرنا للأمر عن كثب فسنجد أننا نتحدث هنا عن جهاز كمبيوتر ملفوف حول معصمك أكثر من أداة لمعرفة الوقت! لذلك فهو وبالتأكيد يضم خصائص قد تكون لم تلاحظها من قبل أو تود تذكرها، وهذا ينقلنا لصلب المقال.


التحكّم الكامل في طريقة عرض التطبيقات والوصول إليها

ربما تكمن أهم ميزة في ساعة أبل في توفّر مئات التطبيقات، وأنت وإن كنت شعوفًا بالتقنية وتريد الاستفادة من كل مليم دفعته فستقوم بملئ الساعة بالتطبيقات! وهذا أمر طبيعي، لهذا فيجب أن تقوم بترتيب هذه التطبيقات بأكثر طريقة مثالية ممكنة.

عند استخدامك للساعة وبالضغط على الزر الرئيسي لها ستنتقل لقائمة التطبيقات، وهنا عادةً ما تكون هذه التطبيقات موزعة بشكل دائري، هنا عليك أن تقوم بترتيب هذه التطبيقات بالطريقة التي تناسبك وذلك لتسهيل الوصول إليها، ولكي تقوم بترتيب التطبيقات فكل ما عليك فعله هو الضغط على أي تطبيق بشكل مطول ومن ثم نقله للمكان الذي تريده، أيضًا ومن خلال تطبيق الساعة Watch App يمكنك أن تقوم بنفس العملية من على الآي-فون بسهولة أكبر.

إضافة إلى ذلك فيمكنك بدلًا من هذا الشكل الفقاعي أن تقوم بعرض التطبيقات على الساعة بالشكل التقليدي وهو شكل القائمة، ولكي تقوم بذلك فكل ما عليك فعله هو الضغط مطولًا في شاشة التطبيقات ومن ثم اختيار List View أو عرض القائمة، لتبدأ التطبيقات في الظهور كما بالتالي، لكن الشكل الأول هو الأكثر جمالية بالتأكيد.


قياس مستوى الضجيج المحيط بك

من المميزات الجديدة في تحديث watchOS 6 هي ميزة تحديد مدى الضجيج المحيط بك بوحدة الديسبل، وهي ميزة قد لا تكون مهمة لكن وجودها أفضل من عدمه! ولكي تستخدم هذه الميزة افتح تطبيق Watch على الآي-فون ومن ثم توجّه لقائمة التطبيقات المعتادة ومنها إلى خيار Noise وقم بتفعيل الميزة.

أيضًا ومن خلال ساعتك يمكنك التوجّه في أي وقت إلى تطبيق Noise لتقوم من خلاله بقياس مستوى الضجيج في اللحظة الحالية، إضافة إلى ذلك فالتطبيق يضيف لك تفسير لمدى ارتفاع الضجيج ومدى تأثيره على الصحة، وعلى كل حال لا تقم بتفعيل هذه الميزة بشكل مستمر لأنها تؤثر بشكل ملحوظ على عمر البطارية.

التحذير يوضّح أن التعرض للأصوات مرتفعة الضجيج بشكل مستمر يسبب أضرار صحية.


المصادقة على الماك مباشرة من خلال ساعتك

أجهزة أبل هي حقًا سلسلة متصلة، ولا شك أن امتلاكك لكافة أجهزة أبل في وقت واحد سيرفع من تجربة استخدامك لحدود جديدة كليًا، كما سيرفع أيضًا ديونك أو سيقتل حسابك البنكي???? ومن ضمن مميزات هذا الترابط فيمكنك أن تقوم بالمصادقة Authentication أو فتح التطبيقات المغلقة وتأكيد العمليات أثناء استخدام الماك الخاص بك فقط من خلال الساعة.

لتقم بتفعيل هذه الميزة من خلال الماك الخاص بك اتبع هذه الخطوات:

1- توجّه إلى الإعدادات والتفضيلات (System Preferences)
2- توحّه إلى إعدادات الحماية والخصوصية (Security & Privacy)
3- فعّل خيار استخدام الساعة لفتح التطبيقات والمصادقة كما بالصورة، وبهذا سيمكنك من خلال الساعة أن تفك قفل الماك، تصادق العمليات، وتصل إلى كافة المعلومات المحمية بكلمات سر وما شابه.


إدارة الموسيقى مباشرة من الساعة

إن كنت تستمع للموسيقى أو الصوتيات على الآي-فون الخاص بك سواء من خلال سماعات الأذن أو حتى أثناء توصيله وبث الموسيقى بمكبر صوت خارجي فيمكنك في كافة الأحوال أن تقوم بإدارة العملية بالكامل من خلال ساعتك الذكية، كل ما عليك فعله هو الضغط على الدائرة باللون الأحمر والأبيض في أعلى شاشة الساعة لتنتقل لتطبيق إدارة الموسيقى، وبكل بساطة يمكنك من هناك تغيير الأغنية أو إيقافها وتشغيلها إلى جانب تحكُّمات أخرى مختلفة.


تتبع النوم من خلال ساعة أبل

في الوقت الحالي، ساعة أبل -ولا نعرف لماذا- لا توفر ميزة تتبع ومراقبة النوم، لكن لو فكرنا قليلًا فسنجد أن كل ما تحتاجه هذه الميزة لتعمل هي مستشعرات بالفعل موجودة في الساعة وتعمل باستمرار مثل مستشعرات الحركة ونبضات القلب، وهذا فتح المجال لمئات التطبيقات الخارجية لتقوم بهذه المهمة.

من أكثر هذه التطبيقات شهرة -وهو مدفوع بسعر 2.99 دولار- هو تطبيق AutoSleep والذي يقوم بهذه العملية بشكل مثالي وقد حصل بالفعل على تقييمات إيجابية عديدة، لكن لاحظ قبل أن تشتريه، أبل تنوي أن تطلق هذه الميزة في وقت قريب جدًا، فإن كنت لست متعجلًا للحصول على هذه الميزة فلا داعي للشراء، خاصةً أن مثل هذه ميزة ستحول بطارية الساعة على الأغلب إلى بطاطا مهروسة.

AutoSleep Track Sleep on Watch

100x100bb.jpg?resize=114%2C114&ssl=1
المطور

Tantsissa

الحجم 26.4 ميجا
الإصدار 6.3.1
التقييم
متاح في متجر البرامج

تحويل الساعة للوضع الصامت وتقليل الإضاءة

من المميزات الرائعة في ساعة أبل هي ميزة Cover to Mute، وهذه الميزة ببساطة تتيح لك إلقاء صوت الساعة ومنع وصول أية إشعارات وقتما تريد ذلك هذا بالإضافة لإغماق إضاءة الشاشة، وكما يمكنك أن تلاحظ من اسم الميزة فلكي تفعلها سيكون عليك تغطية الشاشة بيديك! وهذه الميزة قد تكون مفيدة في الاجتماعات والمقابلات الحساسة التي لا داعي لكي تعمل ساعتك فيها.

إضافة إلى ذلك، يمكنك الاستعانة بوضع Theater Mode لإغلاق الشاشة بشكل كامل وذلك باستخدام أيقونة الوجهين كما بالصورة التالية، ولكي تقوم بفتح ساعتك بعد تفعيل هذه الميزة سيكون عليك فقط الضغط على الشاشة ومن ثم وضع كف يدك عليها مرة أخرى.

ما رأيك إذن؟ وهل كنت تعرف كافة هذه المميزات بشكل مسبق أم أن أحدها جديد عليك؟ شاركنا الآن في التعليقات..

مقالات ذات صلة