أظهرت دراسة أجراها باحثون في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) بأن فيروس كورونا المستجد يمكنه البقاء على قيد الحياة على الأسطح وفي الهواء نفسه لفترة زمنية معينة قبل أن يموت.

واختبر الباحثون فيروس كوفيد 19 على البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ والنحاس والكرتون بصفتها أسطح يمكن تواجدها في أماكن كثيرة ومنها المستشفيات فضلا عن أن بعض تلك الأسطح موجودة بالفعل في الأجهزة التي نستخدمها مثل الآي-فون وساعة أبل الذكية.

Coronavirus on iPhone


المدة الزمنية لبقاء فيروس كورونا على الآي-فون

Coronavirus on iPhone

أظهرت نتائج الدراسة أن الفيروس التاجي يمكنه البقاء على الأسطح البلاستيكية والفولاذ المقاوم للصدأ لمدة تتراوح من يومين إلى ثلاثة أيام أي 72 ساعة تقريبا، كما أنه ظل نشطا على الورق المقوى لمدة 24 ساعة وعلى النحاس لمدة 4 ساعات واستطاع الصمود في الهواء لحوالي 3 ساعات.

ومع أن الباحثين لم يختبروا مدة بقاء الفيروس على السطح الزجاجي إلا أنهم قد قارنوا أبحاثهم مع نتائج اختبار مماثل تم إجرائه على فيروس “سارس” والذي يشبه كثيرا كورونا من حيث الرموز الوراثية ووجدوا أن فيروس كورونا يستطيع أن يصمد على سطح زجاجي لمدة تصل إلى 96 ساعة أي 4 أيام.


كيف تحمي نفسك

Coronavirus on iPhone

لا تحتاج إلى الحفاظ على نظافتك فقط بل يجب عليك تنظيف الأجهزة التي تستخدمها ومن ضمنها جهاز الآي-فون، ولا تنس أن الهواتف الذكية مليئة بالبكتيريا والفيروسات أكثر من مقاعد المراحيض وإذا لم يكن هذا السبب كافيا لكي تهتم بنظافة جهاز الآي-فون الخاص بك، فربما حان الوقت لأخذ الأمر بجدية لأن كورونا ليس مرضا عاديا.

ذكرنا في مقال سابق أن أبل نشرت دليلا لكيفية تنظيف الآي-فون لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، يمكنك الإطلاع عليها بالإضافة إلى ذلك، إليك بعض التوصيات والنصائح الإضافية لزيادة التأكيد وضمان تنظيف الآي-فون بشكل أفضل:

  • إذا كنت بحاجة للخروج، قم بتنظيف الآي-فون قبل وبعد القيام بذلك.
  • لا تنسى تنظيف الحافظة، لأن تنظيف الآي-فون فقط سيكون بلا فائدة.
  • يحتاج الآي-فون الخاص بك للتباعد الإجتماعي هو الآخر، لذا تجنب إعطائه للآخرين.
  • تجنب استخدام جهاز الآي-فون في الأماكن العامة والمزدحمة.
  • لا تقم بالرد على المكالمات أثناء تواجدك بالخارج، إذا كان لا مفر من ذلك، لا تضع الأيفون بالقرب من وجهك.
قبل الخروج من المنزل، أترك متعلقاتك الشخصية كلها في المنزل مثل الأيفون المحفظة، وفقط خذ معك ما سوف تستخدمه

أخيرا، مازالت جائحة فيروس كورونا المستجد مستمرة ولا نعرف إلى متى سوف يظل الوضع، ولهذا اتباع التوصيات والإرشادات التي يتم نشرها من قبل مسؤولو الصحة في بلدك ومنظمة الصحة العالمية هي أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالفيروس التاجي ولا تنسى أن تبقى في المنزل ولا تُفكر في الخروج، ليس فقط من أجلك بل من أجل من تحب.

البعض يعتقد أن إجراءات السلامة هذه معقدة وهي تضخيم للأمر، فما رأيك؟ وأخبرنا هل أنت حريص بما فيه الكفاية، أم أنك لا تهتم بهذه الإرشادات؟

مقالات ذات صلة