تعرف على مواصفات آي-باد برو 2020 بشيء من التفصيل، يمكنك مراجعة الجزء الأول –هذا الرابط– لمعرفة المزيد عن مواصفات أخرى قد لا تعرفها. في هذا الجزء سنتعرف على معالج آبل الجديد A12Z؟ وبما أن الآي-باد ثنائي العدسة فهل يدعم التصوير البورترية؟ وماذا عن سعة البطارية؟ كل هذا وأكثر تعرفونه في هذا الجزء فتابع القراءة.


وضع التصوير البورتريه

أغفلت آبل في صفحات منتج آي-باد برو 2020 أي ذكر لـ Portrait Mode أو Portrait Lighting. فمن المؤكد أن آي-باد برو 2020 لا يحتوي على العدسة المقربة المطلوبة لدعم هذا الوضع. ومن غير الواضح سبب عدم وجود أي إشارة إلى وضع الـ Portrait، بالرغم من تضمين مستشعر LiDAR. ربما يرجع ذلك إلى تركيز آبل على النقطة التسويقية الرئيسية وهي مستشعر LiDAR لصالح الواقع المعزز، لكنها لم تذكر شيئًا حول استخدامه في التصوير الفوتوغرافي.

وعلى الرغم من وجود Portrait Mode على آي-فون XR ذو العدسة المفردة والذي تم اصداره قبل شهر من آي-باد برو 2018، إلا أن الأخير لم يحتوي عليها بالرغم من احتوائه على عدسة ثنائية. ويبدو أن Portrait Mode و Portrait Lighting من الميزات التي تريد آبل قصرها على الآي-فون، في حين أن نظام الكاميرات المتعددة ومستشعر LiDAR في آي-باد برو 2020 يستهدف الواقع المعزز تطبيقات أخرى مخصصة لذلك.


تسجيل الفيديو

يبدو أن آي-باد برو الجديد سيحظى بدعم تسجيل الفيديو 24 إطارًا في الثانية بدقة 4K وفيديو بطيء 120 إطارًا في الثانية، الأمر الذي قد يفتح إمكانيات سينمائية جديدة. ولكن الشيء الغريب الذي لاحظناه هو أنك ستتمكن فقط من استخدام تسجيل الفيديو بمعدل إطارات أعلى على العدسة فائقة الاتساع.

ووفقًا للمواصفات، عند استخدام العدسة فائقة الاتساع، ستتمكن فقط من تصوير 4K بمعدل 60 إطارًا في الثانية، والفيديو البطيء بمعدل 240 إطارًا في الثانية. ويمكن للعدسة العريضة القياسية الآن تصوير 4K بمعدل 24 إطارًا في الثانية أو 30 إطارًا في الثانية أو 60 إطارًا في الثانية، ووضعية بطيئة بمعدل 120 إطارًا في الثانية أو 240 إطارًا في الثانية. وبالنسبة لجودة 1080p تظل محدودة بـ 30/60 إطارًا في الثانية و 720 بكسل محدودة بـ 30 إطارًا في الثانية، تمامًا كما كانت من قبل.

وستظل كاميرا TrueDepth الأمامية قادرة على تسجيل فيديو بدقة 1080 بكسل بسرعة 30 إطارًا في الثانية أو 60 إطارًا في الثانية، وسيكون من الممكن التقاط صور ثابتة بدقة 8 ميجابكسل أثناء تسجيل فيديو 4K من الكاميرات الخلفية.


معالج A12Z

استخدمت آبل معالج A12Z Bionic الجديد، على خلاف المتوقع، ولكن من المعروف أن المعالجات الجديدة دائما تتخطى أسلافها ومنافسيها مثل انتقال آي-باد 2 من معالج A4 إلى شريحة A5 مع أداء رسوميات يصل إلى تسعة أضعاف، إلى أن جاء آي-باد برو 2018 بمعالج A12X الذي ينافس أجهزة الكمبيوتر المحمولة متوسطة المستوى. وهذا جعل أجهزة الآي-باد متفوقة بكثير على الأجهزة اللوحية المنافسة.

ولا نعرف إلى الآن لماذا هذا المعالج، وما هي قدرته؟ حتى يقوم أحدهم بمراجعته حين صدوره. ولا نعرف إذا كان أقرب في الأداء من سابقه A12X الموجود في آي-باد برو 2018 أو A13 في طرازات آي-فون العام الماضي. لكن بناءا على تحليلات المختصين، فهو معالج يعتمد على معمارية ARM 64 بت، على الرغم من عدم ذكر ذلك رسميًا، فمن المحتمل تصنيعه من قبل الشركة التايوانية لصناعة أشباه الموصلات (TSMC). وياتي بتقنية تصنيع 7 نانومتر، وعدد الأنوية 8، وعشرة مليار ترانزستور، وكاش ميموري مستوى أول 2 ميجابايت، ومستوى ثاني 8 ميجابايت، وبالنسبة لتردد الجيجاهرتز لم يتم الإفصاح عنه إلى الآن. ويأتي المعالج مع وحدة معالجة رسومات 8 نواة مقابل 7 في معالج A12X. وبذلك يعد الأعلى أداءً عما سواه.

وتم تعديل وحدات التحكم، وتحسين الهندسة الحرارية للأفضل. وفقًا لآبل، تم إنشاء المعالج الجديد للتعامل مع المهام الصعبة، مثل تحرير فيديو 4K أو تصميم نماذج ثلاثية الأبعاد وإمكانيات الواقع المعزز. ووصفته بأنه أسرع من معظم أجهزة الكمبيوتر المحمولة، هذا غير تميزه بالأداء المحسن مقارنة بالجيل السابق من Apple A12X.

يأتي مع المعالج 6 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي من نوع LPDDR4X، ويحتوي على شريحة آبل U1 الموجودة في آي-فون 11 و 11 برو.

ولسبب واحد، يتميز A13 بـ ‘الجيل الثالث من المحرك العصبي Neural Engine’، والذي من شبه المؤكد أنه لم يتم نقله إلى A12Z، لذلك يبدو أن آي-باد برو الجديد لن يكون بنفس القوة في التعلم الآلي وأشياء مثل التصوير الحاسوبي كما هو الحال في آي-فون 11 و 11 برو ، ومن غير المحتمل أيضًا أنه يحتوي على وحدة معالجة الرسومات Metal مثل التي في A13 أيضًا.


الصوت

يحتوي آي-باد برو 2020 الجديد على نفس الميكروفونات الخمسة الموجودة في النموذج السابق، ولكن بجودة الاستوديو، وذلك للتسجيل الدقيق دون الحاجة إلى معدات إضافية. ويعد التسجيل الصوتي المحسن طفرة كبيرة لمستخدمي البودكاست ومهندسي الصوت، وبالتالي جلب آي-باد برو 2020 جمهورًا جديدًا تمامًا. ومن الممكن أن يفيد ذلك في تطبيقات الواقع المعزز التي تتطلب التعرف الدقيق والموضع المكاني للأصوات المحيطة. ويبدو أنه سيدعم نفس مخرجات الصوت أي أربع مكبرات صوت مثل آي-باد برو السابق.


البطارية

يأتي آي-باد برو 2020 بمقاسين مختلفين الأكبر 12.9 بوصة ببطارية تبلغ 36.71 واط في الساعة، والأصغر مقاس 11 بوصة يفقد القليل من سعة البطارية من الناحية الفنية، فهو يحتوي على بطارية بقدرة 28.65 وات في الساعة مقارنةً بـ 29.37 وات في الساعة الموجودة في نموذج 2018، لكن هذا الاختلاف صغير جدًا بحيث لا يمكن ملاحظته من الناحية العملية.

وتقول آبل بأن بطارية آي-باد برو الجديد ستعمل حتى 10 ساعات من تصفح الويب أو مشاهدة مقاطع الفيديو عبر Wi-Fi، أو ما يصل إلى 9 ساعات عبر اتصال بيانات شبكة الجوّال.

بالتأكيد عند صدور الجهاز وعمل المراجعات المختلفة ستتضح لنا أمورا أخرى سنذكرها في حينها.

ما رأيك في مواصفات آي-باد برو 2020 وهل تنوي شرائه؟ أخبرنا في التعليقات.

مقالات ذات صلة