الأسبوع الماضي أعلنت أبل عن نتائج أعمال الربع المالي الأول لها لعام 2020 والذي يضم أشهر أكتوبر ونوفمبر وديسمبر 2019. النتائج جاءت إيجابية وشهدت عائدات أبل زيادة ملحوظة مما دفع سعر السهم للتقدم بقوة. في هذا المقال نلقي نظره أكثر تفصيلاً على النتائج.

نظره على نتائج أعمال أبل الربع الأول 2020


نتائج الأعمال

◉ حققت أبل إجمالي عائدات 91.8 مليار دولار مقابل 84.3 مليار الربع المماثل أي زيادة قدرها 8.9%

◉ حقق قطاع المنتجات عائدات 79.1 مليار مقابل 73.4 مليار أي زيادة قدرها 7.7%.

◉ حقق قطاع الخدمات عائدات قدرها 12.7 مليار دولار مقابل 10.87 مليار أي زيادة قدرها 16.9%.

◉ ارتفعت مبيعات أبل في جميع المناطق بما فيها الصين عدا منطقة واحدة شهدت انخفاض في العائدات وهي اليابان وتراجعت من 6.9 مليار لتصبح 6.2 مليار.

◉ شهدت عائدات الآي فون تحسن قدره 7.6% وعائدات الساعات والسماعات والإكسسوارات 36.9% وعائدات الخدمات 16.9%

◉ تراجعت عائدات أجهزة ماك 3.5% وتراجعت عائدات الآي باد 11.2%.


ماذا عن الربع القادم؟

الأمر الأكثر إيجابية في التقرير ليس فقط الإعلان عن نتائج أعمال جيدة بل أيضاً أن أبل توقعت استمرار التحسن في الربع القادم؛ وفيما يلي ماذا تتوقع أبل تحقيقه في الربع الثاني 2020 مقابل ما تحقق الربع الثاني 2019 الماضي:

◉ تتوقع أبل تحقيق عائدات ما بين 63 مليار إلى 67 مليار مقابل عائدات العام الماضي 58 مليار أي تحسن ما بين 5-9 مليار دولار>

◉ توقعت أبل أن تكون مصاريف التشغيل “Operating expenses” ما بين 9.6 مليار إلى 9.7 مليار مقابل 9.64 مليار العام الماضي أي لا زيادة في المصاريف.

ما سبق يعطي نظره إيجابية عن مستقبل الشركة في الربع الثاني


هل يستمر التحسن؟

الأمور الإيجابية تستمر حيث يتوقع أن تعلن أبل في مارس عن عدد كبير من المنتجات تتنوع بين الآي فون SE-2 والآي باد برو وربما أجهزة ماك وبعض الملحقات؛ كل هذه المنتجات يعلن عنها في الربع الحالي “المالي الثاني لأبل” وستظهر نتائج مبيعاتها في نتائج أعمال الربع الثالث “أبريل-يونيو” وهذا يعني أننا يمكننا توقع استمرار تحسن المبيعات لأبل ليس فقط في الـ 3 أشهر القادمة بل لـ 6 أشهر؛ ويمكن التوسع أكثر لأن الربع الرابع المالي سوف تعلن أبل في نهايته عن الآي فون 12 والذي يتوقع أن يأتي 5G مما سيزيد من التحسن. وهذا ربما يعني أن 2020 سيكون عام إيجابي للشركة طبقاً للمعطيات الحالية مالم يحدث مشكلة كتأثير إضافي لفيروس كورونا الصيني أو أن تقدم أبل منتج ب خلل خطير فيدمر سمعتها أو تفرض الحكومة الأمريكية ضرائب وجمارك جديدة. خلاف ذلك فالأرقام تقول أن عام 2020 سيكون إيجابي لأبل وبشدة.


ملاحظات متفرقة:

◉ حقق هامش العائدات Gross margin وهو الفارق بين المبيعات مطروح وتكلفة البيع ارتفاع حيث كان 32 مليار أصبح 35.2 مليار وهذا نمو قدره 9.95% في حين كما ذكرنا في أعلى أن زيادة العائدات 8.9% وهذا يعني أن الفارق تجسن وأصبحت أبل تربح أكثر بتكلفة أقل. الأمر نفسه يظهر في صافي الدخل حيث حققت أبل صافي 22.23 مليار مقابل 19.96 مليار أو صافي دخل الشركة زاد 11.3%. الخلاصة الشركة تكسب أكثر والفضل يعود لقطاع الخدمات الذي حقق زيادة عائدات 1.84 مليار بمصاريف جديد 0.48 مليار فقط.

◉ تمكنت أبل من تقليل الالتزامات الحالية عليها Current liabilities لتصبح 102 مليار مقابل 105.7 مليار. وفي المقابل زادت الإلتزامات الغير جاريه Non-current liabilities لتصبح 251 مليار مقابل 248 مليار. وهذا يعني أن أبل تستبدل ديون والتزامات قصيرة الأجل بأخرى طويله وهذا أمر إيجابي.

هل تتفق معنا أن أبل سوف تشهد عام جيد في 2020 المالي؟ أم أن هناك مفاجئات سلبية قادمة للشركة؟

مقالات ذات صلة