عندما أطلقت أبل آي-باد برو ، قالت بأنه صار بديلاً قوياً للكمبيوتر الشخصي واستمرت في الاعلان عن هذا الأمر لبعض الوقت، حتى أن من ضمن الاعلانات ظهور فتاه مدمنة على استخدام الآي باد لدرجة أنها لا تعرف ما هو الكمبيوتر. فما الذي جعل أبل تتراجع عن هذا الآن؟

أخيرًا، آبل تعترف بأن الآي باد لن يحل محل جهاز الكمبيوتر


في العام السابق، أصرت شركة أبل على أن iPad Pro هو عبارة عن جهاز كمبيوتر متقدم، بل قالت أنه يمكنك عمل أي شيء يمكن تخيل عمله على الكمبيوتر يمكنك عمله على الآي باد أيضاً، وعندها انفجرت مايكروسوفت من الضحك على تصريحات آبل هذه، وحدث ذلك علناً.

ولم تنتهي أبل عن التصريح بهذا الأمر. في العام الماضي، قدمت خمسة أسباب تقول فيها أن iPad Pro هو جهاز كمبيوتر. أحدها أنه يحتوي على أهم عنصر موجود في الكمبيوتر ولا غنى عنه وهو قلم أبل. بالاضافة إلى ذلك، أنه يمكنك أخذه إلى أي مكان بخلاف أجهزة الكمبيوتر الأخرى. واعتبر البعض أن في ذلك تضمين بأن أجهزة ماك بوك سيأتي عليها وقت وتتوقف أبل عن انتاجها ليحل محلها الآي-باد برو. وبالفعل بدا الأمر كما لو أن أبل كانت تتجاهل أجهزة MacBooks عمداً من أجل إجبار العملاء على استخدام الـ iPad.

في الأسبوع الماضي، بدا واضحاً أن أبل تخلت عن اعتقادها بأن الآي-باد هو بديل للكمبيوتر، وقامت بإصدار MacBook Pro جديد بحجم 16 بوصة، بل قالت بعض الكلمات التي تؤيد ذلك على لسان نائب رئيس الشركة الأول للتسويق العالمي، فيل شيلر، وهي أنه يعتقد أن أفضل جهاز كمبيوتر شخصي هو جهاز الـ Mac، ويؤكد على الاستمرار في هذا المسار. ويعتقد أن أفضل جهاز لوحي هو جهاز الـ iPad وأنهم مستمرين في هذا المسار أيضا.

وهناك مستخدمين لـ iPad Pro حاولوا الاعتماد عليه وجعله بديلا للكمبيوتر ولكن قالوا في النهاية أنه لا تزال هناك بعض الاحتياجات الأساسية التي لا يمكن توفيرها على الآي باد.

نأخذ لوحة مفاتيح iPad Pro مثالا على ذلك، هي لوحة مفاتيح لا بأس بها، لكنها لا تضاهي لوحة المفاتيح التي يتمتع بها جهاز MacBook Air أو حتى أي جهاز كمبيوتر آخر. لأن لوحة مفاتيح iPad Pro أصغر والتحكم بها أصعب قليلا على الأقل تشعر انها غير مريحة بالنسبة لأولئك الذين يعملون وقت طويل في كتابة مقالات وأبحاث مطولة، أما اذا كنت ممن يكتبون منشورات قصيرة أقل من 100 كلمة فالآي-باد خيار جيد.


توضيح هام

بشكل عام كان وسيظل الحاسب الشخصي هو جهاز مستقل ومستمر؛ ودعايا أبل السابقة لم يكن المقصود منها الاستبدال التام فهذا غير منطقي لكن أبل كانت توضح بأن الاستخدامات البسيطة والسريعة وحتى المتوسطة يمكن القيام بها على الآي باد بسهولة ولا حاجة لشراء حاسب شخصي عادي (والتي غالباً تكون حاسبات ويندوز). لكن كان وسيظل الاستخدام الاحترافي المتقدم مثل البرمجة مثلاً مستمر على الحاسب حتى إشعار آخر.

هل أنت مع فكرة أن الآي باد سيصبح بديلا للكمبيوتر يوماً ما؟ أخبرنا في التعليقات.

مقالات ذات صلة

20 تعليق