نشرت بواسطة: محمود شرف بتاريخ 8 أكتوبر 2019 في أخبار 6 تعليقات 0

من الواضح في الآونة الأخيرة أن آبل تلعب على أوتار صحة المستخدمين سواء من خلال الاهتمام بتلك الميزات الموجودة في ساعتها مثل الاكتشاف المبكر للرجفان الأذيني واكتشاف السقوط وغير ذلك الكثير، هذا غير وجود تطبيق مخصص عن الصحة في أجهزتها به كل معلوماتك الطبية. والحقيقة أجهزة تهتم بهذا الشأن حق لها أن تقتنى وألا يستغنى عنها حتى وان كانت غالية الثمن. وفي تقرير جديد وجدت مجموعة من الباحثين طريقة لتحليل الصور من خلالها يتم اكتشاف العلامات المبكرة لأمراض العيون، ويقال بأنه أكثر دقة من تشخيص بعض الاطباء في بعض الحالات.

الآي-فون يساعد على الاكتشاف المبكر لأمراض العيون


وفقًا لموقع Engadget، فقد طور الباحثون تطبيقًا يستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتحليل صورة لعين الطفل من أجل البحث عن علامات مبكرة للحالات مثل أمراض الشبكية والاعتام أو ما يعرف بالمياه البيضاء على عدسة العين.

وفي هذا البحث، يصف الباحثون كيف يبحث النظام عن علامات “العين البيضاء” في الصور اليومية التي يتم التقاطها باستخدام كاميرا الآي-فون، مع درجة من الدقة تتجاوز العديد من فحوصات الأطفال القياسية. وكما جاء في هذا البحث، يقوم الأطباء بشكل روتيني بمنح الأطفال “اختبار رد فعل المنعكس الأحمر” أو ما يعرف بالعين الحمراء عند التقاط بعض الصور للكشف عن حالة تُعرف باسم المنعكس الحدقي الأبيض أو ابيضاض الحدقة (leukocoria).

وطور الباحثون تطبيقًا مجانيًا للهواتف الذكية، وهو CRADLE اختصارا لـ ComputeR- Assisted Detector of LEukocoria – وجعله متاحًا في متجر التطبيقات آب ستور تحت اسم White Eye Detector أو مكتشف العين البيضاء.

White Eye Detector

مجاني

100x100bb.jpg

المطور

Gregory Hamerly

الحجم 5.8 ميجا
الإصدار 1.1
التقييم

متاح في متجر البرامج

متاح في متجر البرامج

نسخة الأندرويد متوفرة من هذا الرابط.

نظرًا لأنه يمكن من الناحية النظرية الكشف عن الكريات البيضاء حتى في الصور العادية، فإن تطبيق White Eye Detector لا يتطلب حتى التقاط صورة مخصصة لطفلك، يمكنك فقط استخدام أي صورة من مكتبة الصور الموجودة لديك وتحليلها.


النقاط الحمراء مقابل البيضاء

أي شخص قام بالتقاط صورة بفلاش مباشر على دراية بتأثير “العين الحمراء”، حيث يضيء بؤبؤ عين الشخص بلون أحمر غريب وغير طبيعي. ومع ذلك، فهذه علامة جيدة على صحة العين، لأنها ناجمة عن انعكاس الضوء عن طريق الأوعية الدموية المشيمية والشبكية في الجزء الخلفي من العين.

من ناحية أخرى، إذا كان الضوء يميل إلى اللون الأبيض أو الأصفر البرتقالي، فقد يكون ذلك مؤشراً على أي من اضطرابات العين العديدة التي تصيب الأطفال، بما في ذلك ورم الشبكية، وإعتام عدسة العين أو ما يعرف بالمياه البيضاء لدى الأطفال، وكذلك مرض coats disease الذي يسبب العمى الكامل أو الجزئي، وأكثر من ذلك.


الدراسة

في هذا البحث، أجريت دراسة باستخدام التطبيق لتحليل 52982 صورة لأطفال تم جمعها من قبل أولياء الأمور قبل تسجيلهم في الدراسة. شملت مجموعة الدراسة 20 طفلاً سبق تشخيص إصابتهم بأورام الشبكية وأمراض العين الأخرى، بالإضافة إلى 20 سيتم فحصهم. كشفت الدراسة أن التطبيق كان قادرًا على اكتشاف العلامات المبكرة لمرض leukocoria “ابيضاض حدقة العين” في الصور التي التقطت للطفل ما بين عام إلى ثلاثة أعوام قبل أن يتم تشخيص حالته بالفعل.

يمكن أن يصبح ورم الشبكية خطيرًا، وقد يصل إلى المخ، في أقل من ستة أشهر بعد ظهور العين البيضاء لأول مرة، لذا فإن التشخيص المبكر مهم جدا، وأن مثل هذا التطبيق يمكن أن ينقذ الأرواح أو يحسن على الأقل من فرص التعامل مع مثل هذه الحالات بشكل أكثر فعالية.

يقول الباحثون، إن تطبيق CRADLE غير معتمد من إدارة الغذاء والدواء FDA حيث قالت تلك المنظمة: أنه لا يجب أن يعتمد على تشخيص هذا التطبيق؛ إنه يهدف فقط إلى السماح للآباء بفحص ابيضاض حدقة العين من خلال التصوير الفوتوغرافي ومن ثم عليهم الذهاب إلى الطبيب المختص لزيادة الاطمئنان واجراء الفحوصات المعملية.

ما رأيك في هذا التقرير وتطبيق فحص العيون ؟ وهل يجب على شركات تضمين مزايا اكتشاف الأمراض مبكراً كميزات في هواتفهم؟ أخبرنا في التعليقات.

من الواضح في الآونة الأخيرة أن آبل تلعب على أوتار صحة المستخدمين سواء من خلال الاهتمام بتلك الميزات الموجودة في ساعتها مثل الاكتشاف المبكر للرجفان الأذيني واكتشاف السقوط وغير ذلك الكثير، هذا غير وجود تطبيق مخصص عن الصحة في أجهزتها به كل معلوماتك الطبية. والحقيقة أجهزة تهتم بهذا الشأن حق لها أن تقتنى وألا يستغنى عنها حتى وان كانت غالية الثمن. وفي تقرير جديد وجدت مجموعة من الباحثين طريقة لتحليل الصور من خلالها يتم اكتشاف العلامات المبكرة لأمراض العيون، ويقال بأنه أكثر دقة من تشخيص بعض الاطباء في بعض الحالات.

الآي-فون يساعد على الاكتشاف المبكر لأمراض العيون


وفقًا لموقع Engadget، فقد طور الباحثون تطبيقًا يستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتحليل صورة لعين الطفل من أجل البحث عن علامات مبكرة للحالات مثل أمراض الشبكية والاعتام أو ما يعرف بالمياه البيضاء على عدسة العين.

وفي هذا البحث، يصف الباحثون كيف يبحث النظام عن علامات “العين البيضاء” في الصور اليومية التي يتم التقاطها باستخدام كاميرا الآي-فون، مع درجة من الدقة تتجاوز العديد من فحوصات الأطفال القياسية. وكما جاء في هذا البحث، يقوم الأطباء بشكل روتيني بمنح الأطفال “اختبار رد فعل المنعكس الأحمر” أو ما يعرف بالعين الحمراء عند التقاط بعض الصور للكشف عن حالة تُعرف باسم المنعكس الحدقي الأبيض أو ابيضاض الحدقة (leukocoria).

وطور الباحثون تطبيقًا مجانيًا للهواتف الذكية، وهو CRADLE اختصارا لـ ComputeR- Assisted Detector of LEukocoria – وجعله متاحًا في متجر التطبيقات آب ستور تحت اسم White Eye Detector أو مكتشف العين البيضاء.

White Eye Detector

مجاني

100x100bb.jpg

المطور

Gregory Hamerly

الحجم 5.8 ميجا
الإصدار 1.1
التقييم

متاح في متجر البرامج

متاح في متجر البرامج

نسخة الأندرويد متوفرة من هذا الرابط.

نظرًا لأنه يمكن من الناحية النظرية الكشف عن الكريات البيضاء حتى في الصور العادية، فإن تطبيق White Eye Detector لا يتطلب حتى التقاط صورة مخصصة لطفلك، يمكنك فقط استخدام أي صورة من مكتبة الصور الموجودة لديك وتحليلها.


النقاط الحمراء مقابل البيضاء

أي شخص قام بالتقاط صورة بفلاش مباشر على دراية بتأثير “العين الحمراء”، حيث يضيء بؤبؤ عين الشخص بلون أحمر غريب وغير طبيعي. ومع ذلك، فهذه علامة جيدة على صحة العين، لأنها ناجمة عن انعكاس الضوء عن طريق الأوعية الدموية المشيمية والشبكية في الجزء الخلفي من العين.

من ناحية أخرى، إذا كان الضوء يميل إلى اللون الأبيض أو الأصفر البرتقالي، فقد يكون ذلك مؤشراً على أي من اضطرابات العين العديدة التي تصيب الأطفال، بما في ذلك ورم الشبكية، وإعتام عدسة العين أو ما يعرف بالمياه البيضاء لدى الأطفال، وكذلك مرض coats disease الذي يسبب العمى الكامل أو الجزئي، وأكثر من ذلك.


الدراسة

في هذا البحث، أجريت دراسة باستخدام التطبيق لتحليل 52982 صورة لأطفال تم جمعها من قبل أولياء الأمور قبل تسجيلهم في الدراسة. شملت مجموعة الدراسة 20 طفلاً سبق تشخيص إصابتهم بأورام الشبكية وأمراض العين الأخرى، بالإضافة إلى 20 سيتم فحصهم. كشفت الدراسة أن التطبيق كان قادرًا على اكتشاف العلامات المبكرة لمرض leukocoria “ابيضاض حدقة العين” في الصور التي التقطت للطفل ما بين عام إلى ثلاثة أعوام قبل أن يتم تشخيص حالته بالفعل.

يمكن أن يصبح ورم الشبكية خطيرًا، وقد يصل إلى المخ، في أقل من ستة أشهر بعد ظهور العين البيضاء لأول مرة، لذا فإن التشخيص المبكر مهم جدا، وأن مثل هذا التطبيق يمكن أن ينقذ الأرواح أو يحسن على الأقل من فرص التعامل مع مثل هذه الحالات بشكل أكثر فعالية.

يقول الباحثون، إن تطبيق CRADLE غير معتمد من إدارة الغذاء والدواء FDA حيث قالت تلك المنظمة: أنه لا يجب أن يعتمد على تشخيص هذا التطبيق؛ إنه يهدف فقط إلى السماح للآباء بفحص ابيضاض حدقة العين من خلال التصوير الفوتوغرافي ومن ثم عليهم الذهاب إلى الطبيب المختص لزيادة الاطمئنان واجراء الفحوصات المعملية.

ما رأيك في هذا التقرير وتطبيق فحص العيون ؟ وهل يجب على شركات تضمين مزايا اكتشاف الأمراض مبكراً كميزات في هواتفهم؟ أخبرنا في التعليقات.