نشرت بواسطة: مصطفى عاشور (محرر) بتاريخ 5 أكتوبر 2019 في تحليل و نقاش 12 تعليق 0

لعلّنا جميعًا لاحظنا أن تركيز أبل الأكبر في هواتف آي-فون 11 وآي-فون 11 برو كان منصبًا على الكاميرا حيث أن هذه هي المرّة الأولى التي نرى جهاز آي-فون مع ثلاث كاميرات خلفيّة! إلى جانب هذا فقد شغلت تقنيّات الكاميرا الجديدة وقت طويل من مؤتمر أبل السابق وهو ما يعكس أهميتها، لكن وبكل تأكيد أهم ميزة أتت لنا هي ميزة Deep Fusion (الدمج العميق) ولذلك سنحدّثكم عنها بشكل مفصّل في هذا المقال.. هيا نبدأ؟

كيف تعمل تقنيّة Deep Fusion في كاميرا آي-فون 11 و11 برو؟


ما هي تقنيّة Deep Fusion ولماذا هي مهمة؟

تقنيّة Deep Fusion هي ليست وضع جديد في تطبيق الكاميرا أو ما شابه بل هي نظام متكامل لمعالجة الصور وهو الذي يعتمد بالكامل على معالج Apple A13 Bionic الجديد وكذلك المحرّك العصبي (Neural Engine) الموجود في هواتف آي-فون 11، أيضًا هذه التقنية تستفيد بشكل كامل من تقنيّات تعلّم الآلة (Machine Learning) التي تبنّتها أبل في الهاتف الجديد.

التقنية الجديدة ستعمل حرفيًا على معالجة بيكسلات الصورة واحدة تلو الأخرى وستعمل على تحسين الصورة من حيث التفاصيل، التداخل وأيضًا تركيب الصورة بشكل عام. تقنية Deep Fusion موجهة بشكل رئيسي لتحسين جودة الصور التي يتم التقاطها في الإضاءة المتوسّطة وهي غالبًا ما تكون الصور التي يتم التقاطها في المنازل، القاعات والأماكن الداخلية بشكل عام.

ستتميّز هذه التقنية بشكل عام بكونها تعمل على كافة العدسات الموجودة في آي-فون 11، في حين أنه ستعمل بشكل تلقائي ولن تحتاج أي تدخل منك لذلك لن يكون بإمكانك إيقاف/تشغيل عملها وهذا ليس بعيب مطلقًا حيث أن هذه التقنية ستكون نافعة في 100% من الحالات ولن يحدث أن تقوم بإفساد الصور بدلًا من تحسينها.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن المعالج الخارق A13 Bionic الجديد


كيف ستعمل تقنية Deep Fusion؟

هذه التقنية الواعدة ستعمل بطريقة معقدّة نوعًا ما، إلا أن تعقيدها هذا لن يؤثر عليك كمستخدم نهائي، التقنية ستعمل مباشرة عندما تفتح تطبيق الكاميرا وتقوم بتوجيهه على جسم ما لكي تقوم بتصويره وفي هذا الحين سيقوم الهاتف بإلتقاط ثلاثة إطارات (صور سريعة) قبل  ضغط على زرّ التصوير حتى وبمجرّد ضغطك على زرّ التصوير ستلتقط الكاميرا ثلاثة صور إضافية ومن ثم سيتم إلتقاط صورة سابعة تضم المزيد من التفاصيل وهي التي ستحتاج منك بضعة ثوان إضافية.

هنا ستقوم تقنيّة Deep Fusion بدمج كل تلك الصور والإطارات في صورة واحدة حيث ستأخذ أفضل التفاصيل من كل صورة وتجمّع تلك التفاصيل في صورة واحدة نهائية وذلك بالطبع بالاستعانة بالمعالج المركزي الخاص بالهاتف وكذلك المحرّك العصبي.

كما يمكنك أن تتوقّع، التقاط صورة ما باستخدام Deep Fusion هو أمر سيتطلّب منك فترة زمنية قد تشعر أنها طويلة مقارنة مع التقاط الصور العاديّة إلا أن أبل قد عالجت هذه المشكلة بطريقة لطيفة، حيث أنه وبمجرّد التقاطك للصورة سيتم حفظها في تطبيق الصور وسيمكنك مطالعتها وبعدما تنتهي أبل من عملية المعالجة سيتم استبدال الصورة الموجودة في المعرض بالصورة النهائية وهذا بوصف بسيط، لكن لا تقلق فهذه العملية كلها لن تحتاج لأكثر من بضع ثوان.


كيف تتعامل عدسات آي-فون 11 مع Deep Fusion وتقنيات الكاميرا الأخرى؟

قبل أن نجاوب على هذا السؤال يجب أن نرسي بعض القواعد، هاتف آي-فون 11 يأتي مع كاميرتين كل منهم تعمل بعدسة مختلفة، أي يأتي مع عدستين، العدسة الأولى هي عدسة Wide-Angle وهي العدسة الأساسية في حين أن العدسة الثانية هي عدسة Ultra-Wide Angle. أما هاتف آي-فون 11 برو (أو برو ماكس) فيأتي مع نفس العدستين إضافة إلى كاميرا ثالثة تحمل عدسة Telephoto المسؤولة التقريب. وكما تعلم فأثناء التقاط صورة ما باستخدام آي-فون 11 أو آي-فون 11 برو يمكنك أن تختار عدسة من ضمن هذه العدسات لتلتقط الصورة باستخدامها.

عدسة Wide-Angle الأساسية ستعمل باستخدام تقنية Smart HDR في الإضاءة المرتفعة والمثالية وهنا سيتم التخلّي عن Smart Fusion لأن الصورة ستكون واضحة بطبيعة الحال، لكن في الإضاءة المتوسطة سيتم استخدام Deep Fusion بشكل تلقائي في حين أنه وفي الإضاءة المظلمة جدًا سيتم تشغيل وضع Dark Mode بشكل تلقائي.

أما بالنسبة لعدسة Ultra-Wide Angle فهي تستخدم وضع Smart HDR بشكل تلقائي ودائم ولا يمكنها الاستفادة من تقنية Deep Fusion أو حتى وضع التصوير Dark Mode. بالنسبة لعدسة Telephoto والتي تتواجد في آي-فون 11 برو حصرًا فهي ستعمل باستخدام تقنية Deep Fusion بشكل مستمر وأساسي لكنها ستدعم أيضًأ Smart HDR في الإضاءات المرتفعة جدًا كما ستدعم أيضًا وضع التصوير الليلي Dark Mode في حالة الاحتياج إليه.

خلاصة الأمر، سيمكنك استخدام تقنية Deep Fusion على راحتك في حالة أنك تصوّر بعدسة Wide-Angle -الأساسية- أو أنك تستخدم عدسة Telephoto وفي الحالتين ستتمكّن من الاستفادة من تقنية Dark Mode، لكن استخدامك لعدسة Ultra-Wide Angle سيكون محصورًا فقط على تقنية Smart HDR لذلك سيكون عليك استخدامها فقد في الإضاءة القوية.


متى ستتيح أبل هذه التقنية؟ وكيف يمكنني الحصول عليها؟

كان من المفترض أن تتاح هذه التقنية لجميع من يملكون هواتف آي-فون 11 / 11 برو في تحديث للمطورين في يوم 1 أكتوبر الماضي إلا أن أبل قد أجلته في اللحظة الأخيرة كما ذكرت عدة مصادر، حتى الآن لم يتم تحديد موعد إطلاق هذه التقنيّة سواء في تحديث مستقر أو في تحديثات المطورين التجريبية (Developer Beta).

أما بالنسبة لكيفية الحصول عليها فعليك فقط الانتظار حتي صدور التحديث وسيتم تفعيل التقنية بشكل تلقائي، ولا تقلق، فورما تطلق أبل هذا التحديث سنخبرك مباشرة فلا تنسى متابعتنا على الشبكات الاجتماعية أيضًا????

صورة توضّح كم التفاصيل في الصور الملتقطة باستخدام تقنية Deep Fusion.

ما رأيك في تقنية Deep Fusion بالآي فون الجديد؟ وهل تحديثات الكاميرا تؤثر على قرارك بالترقية لهاتف جديد؟  شاركنا الآن..

لعلّنا جميعًا لاحظنا أن تركيز أبل الأكبر في هواتف آي-فون 11 وآي-فون 11 برو كان منصبًا على الكاميرا حيث أن هذه هي المرّة الأولى التي نرى جهاز آي-فون مع ثلاث كاميرات خلفيّة! إلى جانب هذا فقد شغلت تقنيّات الكاميرا الجديدة وقت طويل من مؤتمر أبل السابق وهو ما يعكس أهميتها، لكن وبكل تأكيد أهم ميزة أتت لنا هي ميزة Deep Fusion (الدمج العميق) ولذلك سنحدّثكم عنها بشكل مفصّل في هذا المقال.. هيا نبدأ؟

كيف تعمل تقنيّة Deep Fusion في كاميرا آي-فون 11 و11 برو؟


ما هي تقنيّة Deep Fusion ولماذا هي مهمة؟

تقنيّة Deep Fusion هي ليست وضع جديد في تطبيق الكاميرا أو ما شابه بل هي نظام متكامل لمعالجة الصور وهو الذي يعتمد بالكامل على معالج Apple A13 Bionic الجديد وكذلك المحرّك العصبي (Neural Engine) الموجود في هواتف آي-فون 11، أيضًا هذه التقنية تستفيد بشكل كامل من تقنيّات تعلّم الآلة (Machine Learning) التي تبنّتها أبل في الهاتف الجديد.

التقنية الجديدة ستعمل حرفيًا على معالجة بيكسلات الصورة واحدة تلو الأخرى وستعمل على تحسين الصورة من حيث التفاصيل، التداخل وأيضًا تركيب الصورة بشكل عام. تقنية Deep Fusion موجهة بشكل رئيسي لتحسين جودة الصور التي يتم التقاطها في الإضاءة المتوسّطة وهي غالبًا ما تكون الصور التي يتم التقاطها في المنازل، القاعات والأماكن الداخلية بشكل عام.

ستتميّز هذه التقنية بشكل عام بكونها تعمل على كافة العدسات الموجودة في آي-فون 11، في حين أنه ستعمل بشكل تلقائي ولن تحتاج أي تدخل منك لذلك لن يكون بإمكانك إيقاف/تشغيل عملها وهذا ليس بعيب مطلقًا حيث أن هذه التقنية ستكون نافعة في 100% من الحالات ولن يحدث أن تقوم بإفساد الصور بدلًا من تحسينها.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن المعالج الخارق A13 Bionic الجديد


كيف ستعمل تقنية Deep Fusion؟

هذه التقنية الواعدة ستعمل بطريقة معقدّة نوعًا ما، إلا أن تعقيدها هذا لن يؤثر عليك كمستخدم نهائي، التقنية ستعمل مباشرة عندما تفتح تطبيق الكاميرا وتقوم بتوجيهه على جسم ما لكي تقوم بتصويره وفي هذا الحين سيقوم الهاتف بإلتقاط ثلاثة إطارات (صور سريعة) قبل  ضغط على زرّ التصوير حتى وبمجرّد ضغطك على زرّ التصوير ستلتقط الكاميرا ثلاثة صور إضافية ومن ثم سيتم إلتقاط صورة سابعة تضم المزيد من التفاصيل وهي التي ستحتاج منك بضعة ثوان إضافية.

هنا ستقوم تقنيّة Deep Fusion بدمج كل تلك الصور والإطارات في صورة واحدة حيث ستأخذ أفضل التفاصيل من كل صورة وتجمّع تلك التفاصيل في صورة واحدة نهائية وذلك بالطبع بالاستعانة بالمعالج المركزي الخاص بالهاتف وكذلك المحرّك العصبي.

كما يمكنك أن تتوقّع، التقاط صورة ما باستخدام Deep Fusion هو أمر سيتطلّب منك فترة زمنية قد تشعر أنها طويلة مقارنة مع التقاط الصور العاديّة إلا أن أبل قد عالجت هذه المشكلة بطريقة لطيفة، حيث أنه وبمجرّد التقاطك للصورة سيتم حفظها في تطبيق الصور وسيمكنك مطالعتها وبعدما تنتهي أبل من عملية المعالجة سيتم استبدال الصورة الموجودة في المعرض بالصورة النهائية وهذا بوصف بسيط، لكن لا تقلق فهذه العملية كلها لن تحتاج لأكثر من بضع ثوان.


كيف تتعامل عدسات آي-فون 11 مع Deep Fusion وتقنيات الكاميرا الأخرى؟

قبل أن نجاوب على هذا السؤال يجب أن نرسي بعض القواعد، هاتف آي-فون 11 يأتي مع كاميرتين كل منهم تعمل بعدسة مختلفة، أي يأتي مع عدستين، العدسة الأولى هي عدسة Wide-Angle وهي العدسة الأساسية في حين أن العدسة الثانية هي عدسة Ultra-Wide Angle. أما هاتف آي-فون 11 برو (أو برو ماكس) فيأتي مع نفس العدستين إضافة إلى كاميرا ثالثة تحمل عدسة Telephoto المسؤولة التقريب. وكما تعلم فأثناء التقاط صورة ما باستخدام آي-فون 11 أو آي-فون 11 برو يمكنك أن تختار عدسة من ضمن هذه العدسات لتلتقط الصورة باستخدامها.

عدسة Wide-Angle الأساسية ستعمل باستخدام تقنية Smart HDR في الإضاءة المرتفعة والمثالية وهنا سيتم التخلّي عن Smart Fusion لأن الصورة ستكون واضحة بطبيعة الحال، لكن في الإضاءة المتوسطة سيتم استخدام Deep Fusion بشكل تلقائي في حين أنه وفي الإضاءة المظلمة جدًا سيتم تشغيل وضع Dark Mode بشكل تلقائي.

أما بالنسبة لعدسة Ultra-Wide Angle فهي تستخدم وضع Smart HDR بشكل تلقائي ودائم ولا يمكنها الاستفادة من تقنية Deep Fusion أو حتى وضع التصوير Dark Mode. بالنسبة لعدسة Telephoto والتي تتواجد في آي-فون 11 برو حصرًا فهي ستعمل باستخدام تقنية Deep Fusion بشكل مستمر وأساسي لكنها ستدعم أيضًأ Smart HDR في الإضاءات المرتفعة جدًا كما ستدعم أيضًا وضع التصوير الليلي Dark Mode في حالة الاحتياج إليه.

خلاصة الأمر، سيمكنك استخدام تقنية Deep Fusion على راحتك في حالة أنك تصوّر بعدسة Wide-Angle -الأساسية- أو أنك تستخدم عدسة Telephoto وفي الحالتين ستتمكّن من الاستفادة من تقنية Dark Mode، لكن استخدامك لعدسة Ultra-Wide Angle سيكون محصورًا فقط على تقنية Smart HDR لذلك سيكون عليك استخدامها فقد في الإضاءة القوية.


متى ستتيح أبل هذه التقنية؟ وكيف يمكنني الحصول عليها؟

كان من المفترض أن تتاح هذه التقنية لجميع من يملكون هواتف آي-فون 11 / 11 برو في تحديث للمطورين في يوم 1 أكتوبر الماضي إلا أن أبل قد أجلته في اللحظة الأخيرة كما ذكرت عدة مصادر، حتى الآن لم يتم تحديد موعد إطلاق هذه التقنيّة سواء في تحديث مستقر أو في تحديثات المطورين التجريبية (Developer Beta).

أما بالنسبة لكيفية الحصول عليها فعليك فقط الانتظار حتي صدور التحديث وسيتم تفعيل التقنية بشكل تلقائي، ولا تقلق، فورما تطلق أبل هذا التحديث سنخبرك مباشرة فلا تنسى متابعتنا على الشبكات الاجتماعية أيضًا????

صورة توضّح كم التفاصيل في الصور الملتقطة باستخدام تقنية Deep Fusion.

ما رأيك في تقنية Deep Fusion بالآي فون الجديد؟ وهل تحديثات الكاميرا تؤثر على قرارك بالترقية لهاتف جديد؟  شاركنا الآن..