التحذيرات المتواترة من مخاطر السجائر الإليكترونية دفعت بعض الدول للتفكير في حظرها، لكن الهند بات أول بلد في العالم يتخذ مثل هذه الخطوة بفرض "حظر تام" عليها، فيما تعتزم الولايات المتحدة اتخاذ خطوة مشابهة.

بعد الدراسات التي قرعت ناقوس الخطر مؤخراً من مخاطر السجائر الإلكترونية، باتت الهند أول بلد في العالم يحظرها تماماً. وقالت وزيرة المالية الهندية نيرمال سيتارامان إن غرامات كبيرة أو عقوبة السجن لمدة تصل إلى عام واحد تنتظر كل من يصنًع السجائر الإلكترونية أو  يستوردها أو يصدرها أو يخزنها أو يبيعها.

وأضافت الوزيرة أن حكومة بلادها اتخذت هذا القرار كرد فعل على الآثار الضارة التي تتركها لسجائر الإلكترونية على الشباب بشكل خاص، وأضافت: "لقد أصبح الأمر موضة أن يجرب الشباب هذه السجائر ومن ثم يدخنونها بانتظام". وأوضحت الحكومة في تغريدة لها تويتر أنها تأمل في "تحسين مستوى الصحة العامة" بعد هذا الحظر.

يُذكر أن ولايتي نيويورك وميشيغان الأمريكيتين كانتا قد فرضا الثلاثاء الماضي حظراً جزئياً على السجائر الإلكترونية، إذ لم يشمل سوى تلك التي تُستخدم فيها سوائل مُنكّهة، مستثنية تلك التي تحتوي على نكهتي المنثول أو التبغ. ووافق مجلس محافظي الصحة العامة والصحة العامة الثلاثاء على قانون اقترحه حاكم نيويورك أندرو كومو. ودخل حيز التنفيذ على الفور.

وفي هذا السياق قال كومو: "لا جدال في أن مصنعي السجائر الإلكترونية يستخدمون النكهات بقصد مثل العلكة أو الحلوى من أجل يوقعوا الشباب في دائرة الإدمان"، وإن القانون جاء "ليحمي حياة عدد لا يُحصى من الشباب من هذه العادات المكلفة وغير الصحية".

وتخطط الحكومة الأمريكية أيضاً لفرض حظر عام على السجائر الإلكترونية المنكّهة. إذ دقت السلطات الصحية الأمريكية ناقوس الخطر من تفشي موجة من أمراض الرئة الخطيرة التي يشتبه في أنها مرتبطة بالسجائر الإلكترونية. إذ سجلت حتى الآن أكثر من 450 حالة معروفة، وتوفي ستة من المرضى المصابين، فيما ما يزال كثير من الشباب يعانون من هذه الأمراض الخطيرة.

هجر بعض المدخنين سجائر التبغ التقليدية نحو تدخين السجائر الإلكترونية خوفاً من مخاطر الأولى ورائحتها التي تعلق باليدين والملابس، معتقدين أن سجائر البخار الإلكترونية أقل ضرراً على صحة وتساعدهم في الإقلاع عن هذه العادة الضارة. لكن دراسة حديثة جاءت لتحمل لهم الأخبار السيئة مؤخراً، إذ توصلت إلى أن بخار السجائر الإلكترونية الذي يُفترض أنه غير ضار، يمكن أن يضر بصحة الأوعية الدموية.

وتقول الدراسة إن نفخات قليلة فقط يمكن أن تؤثر بشكل ملموس على الأوعية الدموية وتتداخل مع وظائفها الطبيعية، ويشمل ذلك حتى تدخين السوائل الخالية من النيكوتين. ويشتبه الباحثون في أن مكونات السائل تتحول إلى مواد ضارة محتملة أثناء التبخر.

ع.غ

  • Raucherecke eines Geschäftshauses in Rio de Janeiro

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    أظهرت دراسة نشرت في دورية ساينس (العلوم) الخميس 2016.11.03 علاقة مباشرة بين عدد السجائر التي يدخنها المدخن على مدار حياته وعدد التحورات في الحمض النووي للأورام السرطانية. يشار إلى أن التشخيص المبكر يقي من السرطان بنسبة 50%. والتدخين سبب خُمْس حالات السرطان. وهذا لا يقتصر على سرطان الرئة بل يتعداه إلى أنواع أخرى من الأورام الخبيثة. التدخين هو السبب الأكثر شيوعا للتسبب بالسرطان لكنه ليس الوحيد.

  • Adipositas in Deutschland

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    السمنة تأتي في المرتبة الثانية في التسبب بالسرطان، بسبب ارتفاع مستوى هرمون الإنسولين في الجسم والذي يزيد من خطر جميع أنواع السرطان تقريبا، وخاصة سرطان الكلى والمرارة والمريء. وتتراكم الهرمونات الجنسية بشكل متزايد في الأنسجة الدهنية للنساء البدينات مما يسهل الإصابة بسرطان الرحم وسرطان الثدي.

  • Symbolbild Couchpotato Teenager Fernsehen ungesund

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    الناس قليلو الحركة يزداد لديهم احتمال الإصابة بالسرطان. وتشير الدراسات إلى أن الحركة والرياضة تمنعان نشوء الأورام الخبيثة، وذلك لأن النشاط البدني يقلل مستوى هرمون الأنسولين ويمنع السمنة. وليس من الضروري أن تكون الحركة الرياضة عالية الأداء: فالمشي الاعتيادي -أو ركوب الدراجات- يُحدِث فرقاً كبيراً!

  • Zwischen Sucht und Genuss Alkohol

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    الكحول مادة مسرطِنة. وهو يشجع نشوء أورام خبيثة في تجويف الفم ومنطقة البلعوم والمريء. الجمع بين التدخين والكحول خطير للغاية: فهذا يزيد خطر الإصابة بسرطان بمائة مرة.

  • Steak mit Salz Salzkristallen

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    اللحوم الحمراء قد تسبب سرطان الأمعاء، وخصوصاً لحم البقر ولحم الخنزير بدرجة أقل، حيث يزداد احتمال الإصابة بالسرطان إلى مرة ونصف المرة. وعلى العكس من ذلك، السمك يقي من السرطان.

  • Ein Holzkohlegrill mit Fleisch und Würstchen

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    عند شواء اللحوم تنشأ مواد مسببة للسرطان، مثل الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات التي أدت إلى أورام في دراسات على الحيوانات. لكن ذلك لم يتم إثباته بعد على البشر. وربما يكون استهلاك اللحوم هو السبب، وليس طريقة إعداد اللحم.

  • Dänen führen Fettsteuer für Lebensmittel ein

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    تجنُّب الوجبات السريعة، واتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضار والألياف يساعد على منع السرطان. النظام الغذائي الصحي يقلل من خطر السرطان بأكثر من 10 في المائة.

  • Sommer Deutschland 2012

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    التعرض لكثير من الشمس يضر بصحة الإنسان. فالأشعة فوق البنفسجية في أشعة الشمس تخترق الحمض النووي وتغيره. والنتيجة قد تكون سرطان الجلد. توجد دهانات واقية من أشعة الشمس. ولكن تغير لون الجلد يعني أنه قد تلقى الكثير من الإشعاع الشمسي.

  • Praxis für interventionelle Schmerztherapie

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    الطب الحديث قد يتسبب بالسرطان إذا زاد الإشعاع عن حده. فالأشعة السينية تسبب تغيرات وطفرات في الجينات الوراثية. التصوير الاعتيادي بالأشعة السينية أقل ضرراً من التصوير الطبقي المحوري. لذلك ينبغي الذهاب إلى التصوير الطبقي المحوري إذا وُجِدَت أسباب وجيهة لذلك فقط. أما التصوير بالرنين المغناطيسي فهو لا يؤذي.

  • Studie: Magenbakterium könnte vor Asthma schützen

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    الالتهابات قد تسبب السرطان، مثلاً فيروس الورم الحليمي البشري قد يسبب سرطان عنق الرحم. كما أن فيروسات التهاب الكبد من النوع B و C يمكن أن تسبب تغيّر خلايا الكبد. بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري (في الصورة) قد تستقر في المعدة وقد تكون سببا في الإصابة بسرطان المعدة. بإمكان الإنسان تطعيم نفسه ضد العديد من مسببات الأمراض. المضادات الحيوية تساعد في القضاء على بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري.

  • Philippinen Verhütung

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    صحيح أن حبوب منع الحمل تزيد نوعاً ما من خطر سرطان الثدي. ولكنها في الوقت نفسه تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض إلى حد كبير. وعموما، حبوب منع الحمل تحمي بالتالي أكثر مما تضر، على الأقل فيما يتعلق بالسرطان.

  • Symbolbild Grundsatzurteil USA zur Patentierung menschlichen Erbguts

    التدخين يضع بصمته في الجينوم الوراثي

    ولكن حتى لو فعل الإنسان كل شيء بالشكل الصحيح فإنه لا يمكن أن يكتسب مناعة ضد السرطان. في نصف جميع حالات السرطان يكون تغير الجينات أو كبر السن هو السبب. أورام الدماغ بشكل خاص تنشأ من دون تدخل خارجي. ع.م