نشرت بواسطة: وليد رضا (محرر) بتاريخ 10 أغسطس 2019 في أخبار 2 تعليقان 0

تحاول أبل منذ فترة طويلة دفع مستخدميها لتجنب الذهاب لمراكز الصيانة الغير معتمدة أو الغير تابعة للشركة من إجل إصلاح أجهزة الآيفون الخاصة بها، ويبدو أن أبل قررت دخول مستوى جديد وهذه المرة مع البطارية. إذا قررت أن تستبدل بطارية جهاز الآيفون الخاص بك ببطارية غير أصلية أو حتى ببطارية أصلية من أحد مراكز الصيانة التي لا تتبع أبل فسوف تظهر لك رسالة تُفيد بأن هناك خطأ في البطارية بل وستوقف أبل أحد المزايا الهامة.

أبل تحظر تغيير بطارية الآي فون بعيداً عن مراكزها

قامت أبل مؤخراً بتنشيط ميزة خاملة كانت موجودة من قبل في أجهزة الآيفون والتي من خلالها سوف تظهر للمستخدم رسالة خطأ مُفادها أن الجهاز غير قادر على التحقق مما إذا كانت البطارية أصلية أم لا عندما يقوم المستخدمي باستبدال بطارية الآيفون من مكان غير معتمد لدى الشركة.

ويمكنك رؤية رسالة الخطأ من خلال الذهاب للإعدادات ثم البطارية وتظهر لك تلك الرسالة عندما تقترب بطارية جهازك من نهاية عمرها الإفتراضي لذا يظهر لك إشعار بأن بطارية الآي فون تحتاج إلى الصيانة، ولكن هذا لا يعني أن جهاز الآي فون الخاص بك سوف يتوقف عن العمل أو تحدث مشاكل ولكنك لن تستطيع الحصول على معلومات حول صحة البطارية.

الآيفون

ولعل أبل تهدف للحفاظ على سلامة مستخدميها لأن هناك بطاريات مقلدة أو تابعة لطرف ثالث والتي ليست بالجودة المطلوبة أو التصميم السليم مما قد يؤدي لمشاكل متعلقة بسلامة المستخدم أو تهدف أبل للربح الإضافي لأنك سوف تضطر لدفع مبلغ مالي قدره 69 دولارا لإستبدال بطاريتك في مراكز أبل.


ما هي الأجهزة التي بها تلك المشكلة؟

حتى الآن تحدث تلك المشكلة في أجهزة iPhone XS, iPhone XS Max و iPhone XR وسوف تظهر فيما بعد في أجهزة الآيفون المستقبلية من أبل.

لماذا يحدث ذلك؟

تأتي بطاريات أبل مع وحدات تحكم من إنتاج شركة Texas Instruments ويوجد بداخل تلك الوحدات ذاكرة آمنة تضم مفتاحا مشفراً يمكن لنظام التشغيل iOS قراءته، ومعرفة معلومات حول عدد الدورات ودرجة حرارة تشغيل البطارية ولا يمكن الوصول لتلك المعلومات الآمنة إلا إذا كان لديك برنامجاً خاصاً توفره شركة Texas Instruments وبالطبع هذا البرنامج لن تجده إلا لدى متاجر صيانة أبل والمراكز الرسمية التابعة لها.

الآيفون

لذا عندما تذهب إلى أحد مراكز الغير تابعة لأبل ويكون لديه بطارية أصلية ويقوم بتركيبها على جهاز الآيفون الخاص بك، سوف تظهر لك رسالة بأن هناك خطأ في البطارية لأن المركز لا يمتلك البرنامج الخاص التي توفره أبل لمتاجرها المعتمدة والتي سوف تستخد البرنامج لمصادقة البطارية الخاصة بك وإعتبارها أصلية.


ماذا ستفعل؟

من الناحية الفنية، يمكن إزالة وحدة التحكم الدقيقة الموجودة في بطارية جهازك الأصلية وتثبيتها بعناية في بطاريتك الجديدة التي تقوم بتبديلها، وهكذا سوف تستعيد ميزة صحة البطارية ولن تظهر لك رسالة الخطأ التي تشير لأن البطارية غير أصلية ولكن هذا الإجراء ليس لضعاف القلوب.

الآيفون

أو قد لا يهمك ما قرأته وتقوم بإستبدال البطارية القديمة بأخرى جديدة سواء كانت مقلدة أو أصلية وسوف تعمل بشكل جيد وسوف تحصل على جميع المزايا دون إي إعاقة لأداء جهاز الآيفون ولكنك لن تكون قادرا على رؤية صحة البطارية ومعرفة الوقت المناسب لإستبدالها فقط.


الحل الأفضل؟

ما زاد الطين بلة، أنه إعتبارا من نظام التشغيل iOS 10 منعت أبل تطبيقات صحة البطارية التابعة لجهات خارجية من الوصول لمعظم تفاصيل البطارية بما في ذلك عدد دورات الشحن وهي معلومات مهمة تخبرك ما إذا كانت البطارية على شفا التدهور أم لا ومع ذلك يمكنك التغلب على ذلك من خلال خلال توصيل جهاز الآيفون بجهاز الماك وتثبيت تطبيق مثل coconutBattery وسوف يخبرك بإحصائيات حول صحة بطارية جهاز الآيفون الخاص بك ومستوى الحرارة وحتى الحالة العامة حول بطاريتك حتى لو كان جهازك يرفض عرض تلك المعلومات.

ما رأيك في الخطوة التي قامت بها أبل لحظر تغيير البطارية خارجها؟ وهل هى مفيدة أم تحكم زائد من التفاجة؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

تحاول أبل منذ فترة طويلة دفع مستخدميها لتجنب الذهاب لمراكز الصيانة الغير معتمدة أو الغير تابعة للشركة من إجل إصلاح أجهزة الآيفون الخاصة بها، ويبدو أن أبل قررت دخول مستوى جديد وهذه المرة مع البطارية. إذا قررت أن تستبدل بطارية جهاز الآيفون الخاص بك ببطارية غير أصلية أو حتى ببطارية أصلية من أحد مراكز الصيانة التي لا تتبع أبل فسوف تظهر لك رسالة تُفيد بأن هناك خطأ في البطارية بل وستوقف أبل أحد المزايا الهامة.

أبل تحظر تغيير بطارية الآي فون بعيداً عن مراكزها

قامت أبل مؤخراً بتنشيط ميزة خاملة كانت موجودة من قبل في أجهزة الآيفون والتي من خلالها سوف تظهر للمستخدم رسالة خطأ مُفادها أن الجهاز غير قادر على التحقق مما إذا كانت البطارية أصلية أم لا عندما يقوم المستخدمي باستبدال بطارية الآيفون من مكان غير معتمد لدى الشركة.

ويمكنك رؤية رسالة الخطأ من خلال الذهاب للإعدادات ثم البطارية وتظهر لك تلك الرسالة عندما تقترب بطارية جهازك من نهاية عمرها الإفتراضي لذا يظهر لك إشعار بأن بطارية الآي فون تحتاج إلى الصيانة، ولكن هذا لا يعني أن جهاز الآي فون الخاص بك سوف يتوقف عن العمل أو تحدث مشاكل ولكنك لن تستطيع الحصول على معلومات حول صحة البطارية.

الآيفون

ولعل أبل تهدف للحفاظ على سلامة مستخدميها لأن هناك بطاريات مقلدة أو تابعة لطرف ثالث والتي ليست بالجودة المطلوبة أو التصميم السليم مما قد يؤدي لمشاكل متعلقة بسلامة المستخدم أو تهدف أبل للربح الإضافي لأنك سوف تضطر لدفع مبلغ مالي قدره 69 دولارا لإستبدال بطاريتك في مراكز أبل.


ما هي الأجهزة التي بها تلك المشكلة؟

حتى الآن تحدث تلك المشكلة في أجهزة iPhone XS, iPhone XS Max و iPhone XR وسوف تظهر فيما بعد في أجهزة الآيفون المستقبلية من أبل.

لماذا يحدث ذلك؟

تأتي بطاريات أبل مع وحدات تحكم من إنتاج شركة Texas Instruments ويوجد بداخل تلك الوحدات ذاكرة آمنة تضم مفتاحا مشفراً يمكن لنظام التشغيل iOS قراءته، ومعرفة معلومات حول عدد الدورات ودرجة حرارة تشغيل البطارية ولا يمكن الوصول لتلك المعلومات الآمنة إلا إذا كان لديك برنامجاً خاصاً توفره شركة Texas Instruments وبالطبع هذا البرنامج لن تجده إلا لدى متاجر صيانة أبل والمراكز الرسمية التابعة لها.

الآيفون

لذا عندما تذهب إلى أحد مراكز الغير تابعة لأبل ويكون لديه بطارية أصلية ويقوم بتركيبها على جهاز الآيفون الخاص بك، سوف تظهر لك رسالة بأن هناك خطأ في البطارية لأن المركز لا يمتلك البرنامج الخاص التي توفره أبل لمتاجرها المعتمدة والتي سوف تستخد البرنامج لمصادقة البطارية الخاصة بك وإعتبارها أصلية.


ماذا ستفعل؟

من الناحية الفنية، يمكن إزالة وحدة التحكم الدقيقة الموجودة في بطارية جهازك الأصلية وتثبيتها بعناية في بطاريتك الجديدة التي تقوم بتبديلها، وهكذا سوف تستعيد ميزة صحة البطارية ولن تظهر لك رسالة الخطأ التي تشير لأن البطارية غير أصلية ولكن هذا الإجراء ليس لضعاف القلوب.

الآيفون

أو قد لا يهمك ما قرأته وتقوم بإستبدال البطارية القديمة بأخرى جديدة سواء كانت مقلدة أو أصلية وسوف تعمل بشكل جيد وسوف تحصل على جميع المزايا دون إي إعاقة لأداء جهاز الآيفون ولكنك لن تكون قادرا على رؤية صحة البطارية ومعرفة الوقت المناسب لإستبدالها فقط.


الحل الأفضل؟

ما زاد الطين بلة، أنه إعتبارا من نظام التشغيل iOS 10 منعت أبل تطبيقات صحة البطارية التابعة لجهات خارجية من الوصول لمعظم تفاصيل البطارية بما في ذلك عدد دورات الشحن وهي معلومات مهمة تخبرك ما إذا كانت البطارية على شفا التدهور أم لا ومع ذلك يمكنك التغلب على ذلك من خلال خلال توصيل جهاز الآيفون بجهاز الماك وتثبيت تطبيق مثل coconutBattery وسوف يخبرك بإحصائيات حول صحة بطارية جهاز الآيفون الخاص بك ومستوى الحرارة وحتى الحالة العامة حول بطاريتك حتى لو كان جهازك يرفض عرض تلك المعلومات.

ما رأيك في الخطوة التي قامت بها أبل لحظر تغيير البطارية خارجها؟ وهل هى مفيدة أم تحكم زائد من التفاجة؟ شاركنا رأيك في التعليقات.