يسود الاعتقاد بأن الاستماع إلى الموسيقى يزيد من الإبداع وأن الضجيج الخلفي للمكتبة أكثر نفعاً. غير أن دراسة سويدية وبريطانية حديثة شككتا توصلتا إلى أن الاستماع للموسيقى قد يعيق بشكل ملحوظ أداء مهام الابتكار اللفظي!

خلص باحثون من جامعة "جافل" في السويد وجامعة "سنترال لانكشاير" وجامعة لانكستر البريطانيتين، إلى أن الموسيقى يمكن أن "تعيق بشكل ملحوظ" قدرة الأشخاص على إنهاء المهام التي تشمل إبداعاً لفظياً. ونشر البحث في دورية "أبلايد كوجنتيف سيكولوجي". ويقول الطبيب نيل ماكلاتشي، الذي شارك في البحث ويعمل في قسم علم النفس بجامعة لانكستر: "لقد وجدنا أدلة قوية عن إعاقة الأداء عند تشغيل الموسيقى في الخلفية مقارنة بالخلفية الهادئة".

وأجرى الباحثون تجارب قاموا فيها بالطلب من المتطوعين إنهاء اختبارات ابتكار ذهني وهي عبارة عن عرض ثلاث كلمات على الأشخاص والطلب منهم التفكير في كلمة رابعة يمكنهم إضافتها إما قبل أو بعد كل من الكلمات الثلاث للخروج بثلاث كلمات جديدة أو عبارات، وذلك في ظروف صوتية مختلفة في الخلفية. وخضع المشاركون للاختبارات في ظل خلفية هادئة أو ضوضاء المكتبة أو على صوت الموسيقى. وكان هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الموسيقى: عزف فقط أو أغاني مصحوبة بكلمات مألوفة، أو كلمات غير مألوفة.

وأظهرت النتائج أن الاستماع للموسيقى "أعاق بشكل ملحوظ" أداء مهام الابتكار اللفظي مقارنة بالخلفية الهادئة أو ضوضاء المكتبة. وهذه النتيجة انطبقت على كل أنواع الموسيقى الثلاثة. وفي الاختبارات التي اشتملت على أثر الموسيقى ذات القصائد الغنية المألوفة، أعاق الاستماع للموسيقى الأداء بغض النظر عن أثرها على المزاج وسواء نالت استحسان المشارك أم لا. ووجد الفريق أن هذا لا يزال هو الحال للأشخاص الذين عادة ما يستمعون للموسيقى خلال العمل. ورغم أن الباحثين لم يفحصوا الآليات الضمنية، فإنهم أشاروا إلى أن الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يعرقل الذاكرة العاملة اللفظية التي تدعم حل المشكلات الإبداعية.

 

والذاكرة العاملة تشبه ورقة مؤقتة للاحتفاظ بالمعلومات والتلاعب بها. وتستخدم الأنشطة اليومية مثل القيادة والكتابة وحفظ المحادثات واتخاذ القرارات باستخدام الذاكرة العاملة. ولم يجد الباحثون أي اختلاف جوهري في أداء المهام التي أتمها المشاركون في خلفية هادئة مقابل الضجيج الخلفي للمكتبة. وقالوا إن ضجيج المكتبة يدخل عنوة إلى الذاكرة العاملة اللفظية بمدى أقل.

واختتم الباحثون بالقول إن "نتائج (الدراسة) تتحدى الفكرة الشائعة وهي أن الموسيقى تعزز الإبداع وعوضاً عنها تؤكد أن الموسيقى بغض النظر عن وجود محتوى دلالي (لا يوجد قصائد غنائية أو قصائد غنائية مألوفة أو غير مألوفة) يعيق باستمرار الأداء الإبداعي".

خ.س/ط.أ (د ب أ)

  • Leute freuen sich am Laptop (Colourbox)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    ضحكة من القلب

    الضحك يحمي القلب من الأمراض. كما أنه من أهم طرق التغلب على المزاج السيء. حاول أن تشاهد فيلماً كوميدياً أو أن تستمع لبعض النكات من أصدقائك، فلربما يتحسن مزاجك. والضحك من القلب يقوي الجسم من خلال إفراز الأجسام المضادة التي تحارب العدوى وتمنع تصلب الشرايين والإصابة بالذبحة الصدرية أو الأزمات القلبية.

  • [No title] (Imago/Karina Hessland)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    الزهور الطبيعية

    من أفضل وسائل القضاء على المزاج السيء، فهي تنقل الشخص إلى الشعور بالبهجة والسعادة. املأ منزلك أو مكتبك بالزهور الطبيعية قدر المستطاع حتى إذا شعرت في أي وقت بتغيير في حالتك النفسية، انظر لتلك الزهور الرائعة.

  • Leichtathletik WM London 2017 (Reuters/D. Martinez)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    القفزفي الهواء

    مجرد 10 قفزات في الهواء الطلق كفيلة بتحسين مزاجك وإعطائك الطاقة والحيوية لاستكمال يومك، سواءاً في العمل أو المنزل.

  • Lavender oil

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    حمام الصباح

    بزيت اللافندر (الخزامى) أو عطر الليمون أو النعناع، ابدأ يومك بحمام دافئ. الزيوت العطرية تمنح الشخص إحساساً بالراحة وتزيل التوتر والعصبية.

  • Akupunktur (AP)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    الإبر الصينية

    ربما يفيد الوخز بالإبر الصينية في علاج المزاج السيء. فعدة جلسات يمكنها منحك إحساساً بالهدوء والراحة الذهنية، بالإضافة إلى القدرة على ترتيب الأفكار والتوازن النفسي.

  • Symbolbild - Multitasking (picture-alliance/ANP)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    الموسيقى

    يمكن أن تقوم بعمل قائمة ببعض الأغاني التي تحفز المزاج، مثل الأغاني سريعة الإيقاع أو تلك التي تعطيك شعوراً بالطاقة والحيوية والقدرة على مجابهة ضغوط العمل.

  • Symbolbild Tourette Syndrom (Fotolia/Ocskay Bence)

    الزهور والموسيقى لمحاربة "المزاج السيء"

    كرة الضغط

    إذا ساء مزاجك، فعليك باستخدام هذه الكرة الصغيرة للتخلص من الضغط. عصر الكرة يجعلك تخرج كل الطاقة السلبية بداخلك فضلاً عن زيادة التركيز. س.م/ ي.أ