بعد عدة محاولات فاشلة، تمكن باحثون بريطانيون من المضي قدماً في علاج محتمل للإيدز بزراعة خلايا جذعية في النخاع العظمي لأحد المرضى. العملية أدت لدخول المريض في فترة سكون لمدة 18 شهراً، غير أنهم حذروا من التفاؤل المفرط.

أدت عملية زراعة خلايا جذعية في النخاع العظمي لدخول مريض مصاب بفيروس نقص المناعة البشري "اتش.آي.في" في فترة سكون طويلة، ما يعني أنه ربما يصبح ثاني شخص يتم علاجه من الفيروس. وبالرغم من بقاء المريض في فترة سكون لمدة 18 شهراً، حذر الباحثون الذين أعدوا دراسة بريطانية نشرت اليوم الثلاثاء (الخامس من آذار/مارس 2019) في دورية "نيتشر" العلمية بأنه من السابق لأوانه القول إنه تم علاجه.

وهناك حالة واحدة فقط موثقة لمعالجة فيروس اتش.آي.في الذي يسبب مرض نقص المناعة المكتسب (إيدز). وقبل 12 عاماً، تلقى "مريض برلين" علاجاً بزرع خلايا جذعية من متبرع في النخاع العظمي له. ودخل الرجل، الذي أطلق عليه مريض برلين نظراً لتلقيه العلاج في برلين، في سكون دائم للمرض.

ومع ذلك فإن عدة محاولات لتكرار إجراءات العلاج بهذه الطريقة قد باءت بالفشل، وتعرف آخر محاولة باسم "مريض لندن". وقال معدو الدراسة التي نشرت اليوم إنه ليس بالضرورة أن تكون العملية فعالة بالنسبة لجميع المصابين بفيروس اتش.آي.في.

خ.س/ط.أ (د ب أ)

  • Fischerdorf Kasensero in Westuganda (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    قرية الصيادين الصغيرة

    في قرية الصيادين الصغيرة كاسينسيرو اكتشفت سنة 1982 أول حالات الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب والذي يختصر اسمه بالإيدز. كاسينسيرو هي قرية صغيرة وفقيرة تقع على ضفاف بحيرة فكتوريا في مقاطعة راكاي غرب أوغندا وبالقرب من المعبر الحدودي مع تنزانيا. في سنة 1982 أصبحت القرية مشهورة بعد موت المئات من سكانها خلال أيام قليلة.

  • Gräber der ersten Toten (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    أول ضحايا مرض الايدز

    توماس ميغيرو كان أول ضحايا مرض الايدز في سنة 1982 في القرية. في البداية فقد ميغيرو شهية الطعام ومن ثم فقد بعد ذلك شعره. شقيقه آدي هو اليوم مدير شبكة المعلومات الخاصة بالتوعية ضد مرض الإيدز ووصف معاناة شقيقه بالكبيرة قبل الوفاة. والده رفض الحضور إلى مراسم الدفن واعتقدت العائلة أن المرض جاء بسبب الشعوذة والسحر.

  • Verlassene Häuser in Kasensero (Foto: Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    قرية مهجورة

    بعد انتشار المرض في قرية كاسينسيرو ووفاة المئات بسببه غادر أغلب السكان القرية وانتقلوا للعيش في مناطق أخرى وتركوا ورائهم بيوتهم وحقولهم الزراعية ومواشيهم. لغاية اليوم تبدو كاسينسيرو كقرية مهجورة ولم يبقَ فيها إلا الفقراء.

  • East African Highway Grenzpfosten und Prostitution (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    منطقة حدودية مع بائعات الهوى

    يُعتَقد أن فيروس المرض جاء عبر الطريق السريع إلى كاسينسيرو، وذلك لأن سائقي الشاحنات يقضون في الغالب الليل في المنطقة الحدودية في كاسينسيرو مع بائعات الهوى، كالتي تظهر في الصورة والتي رفضت الإفصاح عن وجهها وعن اسمها، وأوضحت بأن سائقي الشاحنات يدفعون أربعة أضعاف السعر الاعتيادي لهن إذا قبلن أن يمارسن الحب معهم دون واقيات ذكرية. لا أحد يهتم بالمرض وبائعة الهوى هذه هي أيضا مصابة بالإيدز.

  • Fischer Joshua Katumba HIV- positiv (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    مصاب بالإيدز

    يوشوا كاتومبا هو أيضا مصاب بالإيدز. يوشوا ذو الثلاثة وعشرين عاما لا يستطيع القراءة والكتابة لأنه لم يزر أي مدرسة في حياته ويعمل صيادا للسمك في ظروف صعبة ولا يحصل على الكثير من المال من عمله، ينفق جزءا كبيرا منه في شرب الكحول. لا توجد ليوشوا أية رؤية لمستقبله، كما مع الكثير من سكان كاسينسيرو. ثلث سكان القرية مصابين بالايدز وهذه النسبة هي نسبة الإصابات الأكبر في العالم.

  • Krankenhäuser restlos überfordert (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    مثال في مكافحة الايدز

    أوغندا هي أول دولة إفريقية اعترفت بالايدز كمرض، وذلك في سنة 1986. ومن ذلك الحين أصبحت أوغندا مثالا يحتذى به في مكافحة مرض الايدز، ما سهل عمل العلماء والأطباء الذين قدموا إلى أوغندا لدراسة ومعالجة المرض، بالإضافة إلى أن العلاج أصبح يوزع مجانا على المصابين بالمرض.

  • Judith Nakato bei der Untersuchung (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    اغتصاب ثم إيدز

    يوديث ناكاتو مصابة بالمرض منذ خمس سنوات، ويعتقد أن المرض انتقل إليها بعد تعرضها للاغتصاب. يوديث حملت بطفل وأثناء الفحوصات الطبية لها قبيل إجراء عملية الولادة اكتشف الأطباء أنها مصابة بالمرض ونجحوا بذلك في منع انتقال الإيدز إلى طفلها. يوديث تتناول الأدوية المضادة للإيدز منذ خمس سنوات وتمارس حياتها بصورة شبه طبيعية.

  • Aids Medikamente werden in Uganda kostenlos verteilt (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    حبوب مضادة لانتشار الإيدز

    كانت يوديث في السابق ضعيفة جدا ولا تستطيع القيام بأي شي، ولكن وبعد أن بدأت بتناول الأدوية المضادة للإيدز استطاعت أن تعيش حياتها وأن تعمل من جديد. حبوب (أي أر في) المضادة للمرض تمنع انتشار الإيدز في الجسم وهي توزع بالمجان على المصابين ويقوم مشروع الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز بتمويلها. في سنة 2007 هزت فضيحة فساد كبيرة البلد قلت على إثرها المنح الدولية لمكافحة المرض.

  • Hauptstraße von Kasensero in Westuganda (Foto: Simone Schlindwein)

    منبع انطلاق وباء الإيدز.. قرية كاسينسيرو

    تراجع عدد المصابين بالإيدز

    أعداد المصابين بمرض الإيدز في تراجع كبير وقلت بنسبة 70 في المئة عن أعداد المصابين في تسعينيات القرن الماضي. في مقاطعة راكاي الأوغندية كان 10 بالمئة من السكان في سنة 2004 مصابين بالمرض، وفي عموم البلد كانت نسبتهم 6.4 في المئة، ولكن في السنوات العشرة الأخيرة طرأت زيادة طفيفة على أعداد المصابين وبلغت نسبتهم في العام الماضي 7.3 في المئة من مجموع السكان.

    الكاتب: سيمونه شليندفاين / زمن البدري