صور جميلة، رحلات رائعة، ملابس أنيقة، كل هذا وأكثر تجده عبر الواقع الافتراضي ومواقع التواصل الاجتماعي. ما تأثير ذلك على الصحة النفسية للمتصفحين، وكيف يمكن الحفاظ على نفسية سليمة بالرغم من كل ما نشاهده؟

ذات مرة قال الرئيس الأمريكي الراحل تيودور روزفلت "إن المقارنة تسرق الفرح"، ولم يكن وقتها يعني بهذا القول موقع إنستاغرام أو غيره من التطبيقات الشبيهة . والتدوينات على هذا الموقع الإلكتروني متنوعة، فهي حافلة بطرق إعداد وجبات غذائية تجعل لعابك يسيل من فرط شهيتها، وأيضاً بمناظر طبيعية رائعة في أماكن بعيدة، وصور "سيلفي" تكشف عن وجوه تبدو على درجة عالية من الجمال، بحيث أن المقارنة بها تشعرك بالقبح.

 وفي العالم الافتراضي تبدو حياة كل شخص آخر على درجة كبيرة من المثالية، ومع أنه ليس سراً أن معظم الصور المنشورة على هذه الوسائل ليست عفوية، وإنما يتم إعدادها بشكل فني أو مصطنع وأحياناً بإدخال تعديلات عليها بتطبيقات تقنية - ويتوقف ذلك على طريقة استخدام الشخص لوسائل التواصل الاجتماعي - فيمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الصحة النفسية للمشاهد.

تأثير نفسي سلبي

 تقول خبيرة الطب النفسي سونيا أوتس "إن هذه الصور أكثر من أي شيء آخر تمثل نوعاً من الاستخدام السلبي أي غير الصحي لمواقع التواصل الاجتماعي، والذي يمكن أن يؤدي إلى سوء الحالة المزاجية للمستخدم". وليست هناك فائدة من أن تقول لنفسك إنك لن تجري مقارنات بالآخرين. وتوضح أوتس قائلة إن " تلك المقارنات قد تؤدي إلى شعور المستخدم بمستويات أدنى من احترام الذات والقيمة، وأيضاً بعدم الرضا عن أوضاع حياته الخاصة به. وبحسب دراسة نشرت في مجلة "جهاز الكمبيوتر والسلوك البشري"، فإن استخدام الشخص لأكثر من 7 منصات للتواصل الاجتماعي يضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق 3 مرات، مقارنةً بمن يستخدم منصتين أو أقل.

DW Shift Achterbahnfahrt mit VR-Brille 2 (DW)

علاقة إيجابية

 ومن ناحية أخرى، وفقاً لورقة بحثية نشرت عام 2017، توجد علاقة متلازمة إيجابية بين الاستخدام النشط لشبكات التواصل الاجتماعي، وبين الشعور بالصحة والسعادة، وتقول أوتس "بالتواصل مع أشخاص آخرين يمكنك أن تبدأ في بناء رأسمالك الاجتماعي". والمستخدمون الذين يدونون التعليقات ويشاركون في الحوارات ويجادلون ويجرون المناقشات مع الآخرين، يجدون في وسائل التواصل الاجتماعي أداة يمكن أن تثري حياتهم.

الفصل بين العالمين الواقعي والافتراضي

 وترى خبيرة الطب النفسي كارين كروميل أنه يجب تذكر قاعدة واحدة على الدوام ووضعها فوق أي اعتبار آخر في العصر الافتراضي، وهي أن الحياة الواقعية هي الأهم، وإلا فإن دفة الأمور ستتحول إلى منحى خطير". ومن الصعب أن يتم استبدال التقدير من الأصدقاء وأفراد الأسرة، ليحل بدلاً منه علامات الإعجاب والمتابعين على المواقع الإلكترونية الذين لم تلتق بهم على الإطلاق بشكل شخصي، ولتتجنب الانجذاب الخطير للمقارنات والتقييم على مواقع التواصل الاجتماعي فمن المهم أن يكون لديك كيان اجتماعي مستقر. كما أن مسألة القيمة الذاتية للشخص تقف على نفس الدرجة من الأهمية، وتؤكد الخبيرة على ضرورة تحديد القيم الحقيقية بالنسبة لنا، وهي الأمانة والصدق والصراحة التي يندر تواجدها على مواقع التواصل.

نصائح طريفة

 وتقدم كاترينا كاتسر المتخصصة في السلوك الرقمي بعض النصائح للتأكد من أنك لا تستخدم المواقع الإلكترونية طوال الوقت، ومن بينها استخدام تطبيقات تخبرك عن المدة الزمنية التي أمضيتها في تصفح المواقع على هاتفك المحمول، إلى جانب إخفاء هاتفك عن نظرك حتى لا يغريك تواجده أمامك بفحص صندوق الرسائل كل بضع دقائق. وبالإضافة إلى ذلك فعند التجمع مع أفراد العائلة أو الأصدقاء فكر في تجميع هواتفهم المحمولة، واجعل أول شخص يفحص الرسائل على هاتفه يسدد ثمن الدفعة الثانية من المشروبات أو ينظف أطباق الطعام. وتقول كاتسر إن مغادرة منزلك دون أن تحمل معك هاتفك من آن لآخر تعد أيضاً عادة حميدة، ويدرك كثيرا من الناس أنهم لا يفتقدون أشياء كثيرة أثناء جولة شرائية بمتجر للبقالة أو موعد لتناول طعام الغداء عند ترك الهاتف المحمول.

 

ر.ض/ ع.أ.ج (د ب ا، (DW

 

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    فرانسوا ريجيجانا، رواندي يبلغ من العمر 67 سنة. عمل طوال 40 عاما، مزارعا حيث تكفل بما تنتجه 200 شجرة بن. تقدم صفحة "كل يوم من إفريقيا" قصة مصورة، كما يقول مؤسسها بيتر دي كامبو.

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    "صورة إفريقيا لا تقتصر على رحلات السفاري فقط، فالأفارقة يعيشون حياتهم بشكل عادي مثلما نفعل"، كما يقول دي كامبو. وهنا تظهر عارضة ترتدي فستانا للمصمم الإيفواري إلوي ساسو.

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    فتاتان على كورنيش أبوظبي، التقطتها سيلفيا رازقوفا وتم نشرها على حساب "كل يوم من الشرق الأوسط" على الإنستغرام، لتحصد ما يقارب 900 إعجاب.

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    شاب إيراني يبلغ من العمر 26 عاماً يشاهد نفسه في المرآة، في حين كانت زوجته بصدد التقاط صور لها يوم زفافهما في طهران. يقول ماكانزي، مدير صفحة "كل يوم من الشرق الأوسط" نحن محظوظون لأننا تمكنا من نشر هذه الصورة.

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    المكان، شاطئ كوا داي ببلدة هوا القديمة الواقعة بمقاطعة كوانغ نام الفيتنامية. وقواعد النشر في صفحة "كل يوم من آسيا" هي عدم التقاط صور السيلفي أو الصور المأخوذة من الكومبيوتر أو صور كاميرات الديجيتال الاحترافية.

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    تعرض صفحة "كل يوم من شرق أوروبا" صورة لقطيع من الأبقار في قرية رومانية صغيرة. تقول المصورة اللاتفية تينا ريميز: "أوروبا الشرقية ليست دولة ولا قارة، فأصبحت أراها من زاوية ثقافية بعيدا عن المنظور الجغرافي".

  • Bildergalerie Everyday Everywhere Accounts auf Instagram

    مبادرات على إنستغرام للقضاء على الصور النمطية

    انقطاع التيار الكهربائي هو الواقع اليومي لسكان القاهرة في الوقت الراهن، إذ ينقطع فجأة وبطريقة عشوائية لمدة تصل إلى ساعتين يومياً. تعرض هنا المصورة آنيا كروكوسكا الناس هناك وهم يعدون زينة رمضان دون الاعتماد على الكهرباء. الكاتبة: دانا ريغف/ مروى محجوب.