على الرغم من أن ساعات أبل الذكية تتميز بالعديد من الوظائف المتطورة، إلا أنها تفتقر إلى أهم ميزة على الإطلاق والتي تقدمها شركات منافسة عديدة مثل Garmin وFitbit وسامسونج مع ساعتها الذكية؛ وهي ميزة تعقب النوم. إذ تدعم كل من Fitbit Versa و Galaxy Watch و Galaxy Watch Active هذه الميزة بالفعل، في حين تفتقر ساعات أبل إليها.

وقد كان يتعين على مستخدمي الجيل الرابع من ساعة أبل تنزيل تطبيق تابع للجهة الخارجية مثل تطبيق Sleep Watch by Bodymatter للحصول على ميزة تسجيل وتعقب ساعات النوم.

تعتبر ميزة تعقب النوم مفيدة جدًا للكثيرين، ولهذا السبب تخطط شركة أبل لإحضارها مع الجيل الخامس من ساعتها الذكية، والتي من المتوقع أن تصل في هذا العام، أو الجيل السادس، والذي سيصل على الأرجح بحلول عام 2020.

اعلان