في المؤتمرات الجارية في كونجرس الهواتف العالمي في برشلونة استغلت شركة هواوي الحشد لنفى المزاعم الأمريكية حول معداتها وأجهزتها لشبكات الجيل الخامس التي اعتبرتها الولايات المتحدة خطراً امنياً يضع الدول العاملة بها في مصيدة تجسس للحكومة الصينية، فقد عقب رئيس مجلس إدراة هواوي جو بينج على هذه النقطة بالإضافة لمناقشة خطوات الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن

حيث رحبت الشركة بقرار المفوضية الأوروبية بشأن شبكات الجيل الخامس الذي يدعو الدول الأعضاء لعدم اتخاذ خطوات أحادية ضد هواوي ومعداتها فيما يجب الوصول لحل مشترك لأمان شبكات الجيل الخامس ضمن آلية تعاون مشترك بين الحكومات ومشغلي شبكات الاتصال ولضمان عدم تأخد شبكات الجيل الخامس عن بعض الدول أيضاً.

ومن طرفه قال جوه بينج أنه لا مانع من الفحص الأمني للشبكة من قبل الخبراء وترك القرار بيدهم إذا ما كانت آمنة أم لا؛ مضيفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو من يقف ضد هذا الخيار، وأن شركة هواواي على مر الثلاث عقود الماضية تنعم بسجل أمني قوي وتقوم بتقديم الخدمات لثلاثة مليارات شخص في دول العالم المختلفة قائلاً أن الولايات المتحدة لا تملك أي برهان يثبت مزاعمها الأمنية بشأن شبكاتنا للجيل الخامس.

مع الأخذ بعين أن الاعتبار الولايات المتحدة قد دعت في وقت سابق حلفائها إلى عدم التعامل مع هواوي في البنى التحتية لشبكات الجيل الخامس حيث استجابت استراليا ومنعت مشغلي الهواتف من استخدام معدات الشركة، في الوقت التي تعتبر فيه هواوي نفسها أول الشركات التقنية القادرة على نشر شبكات الجيل الخامس على نطاق واسع، ولربما هذه هي نقطة القوة التي تجعل بعض الدول تعيد حساباتها للاستفادة من خدمات الشركة ومعداتها لشبكات الجيل الخامس.