سقوط طائرتين مسيرتين إسرائيليتين ببيروت.. وحزب الله يهدد

قال مسؤول بحزب الله الأحد، إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض، الأحد، في أول تطور من نوعه منذ أكثر من عشر سنوات.

وأوضح مسؤول حزب الله لرويترز أن الطائرة المسيرة الثانية سببت أضرارا لدى تحطمها في أحد أحياء الضواحي الجنوبية قرب المركز الإعلامي للحزب .

 

 

بدوره، أكد المسؤول الإعلامي في حزب الله محمد عفيف لـ"الوكالة الوطنية للإعلام" أن "الحزب لم يسقط أي طائرة"، لافتا إلى أن "الطائرة الأولى سقطت دون أن تحدث أضرارا".

 

وتابع عفيف: "في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة بمبنى المركز الإعلامي التابع لحزب الله في الضاحية الجنوبية"، واصفا ما حصل بأنه "انفجار حقيقي".

 

وأشار عفيف إلى أن "طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر، هي الآن في عهدة الحزب، الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها"، منوها إلى أن "الحزب سيرد بشكل قاس عند الساعة الخامسة من عصر اليوم في كلمة الأمين العام للحزب حسن نصرة الله في بلدة العين".

 

من جانبه، قال الجيش اللبناني الأحد في بيان لها، إن "طائرة مسيرة إسرائيلية سقطت وأخرى انفجرت في الضاحية الجنوبية لبيروت، ما تسبب في أضرار مادية فقط"، لافتا إلى أنه "على الفور حضرت قوة من الجيش وعملت على تطويق مكان سقوط الطائرتين واتخذت الإجراءات اللازمة".

 

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت قوات إيرانية وميليشيات قرب العاصمة السورية دمشق.

وقال سكان في الضاحية الجنوبية إنهم سمعوا صوت انفجار. وقال شاهد إن الجيش أغلق الشوارع في أحد الأحياء حيث اشتعل حريق. ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور.

وزاد قلق إسرائيل نتيجة تنامي نفوذ إيران عدوها الإقليمي خلال الحرب في سوريا المجاورة حيث تقدم طهران وحزب الله دعما عسكريا مهما لدمشق.

 

 إسرائيل تقصف "فيلق القدس" جنوب دمشق وتوقع قتلى

وتقول إسرائيل إن قواتها الجوية شنت مئات الهجمات في سوريا ضد ما تصفه بأهداف إيرانية وعمليات نقل أسلحة إلى حزب الله. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الهجمات التي تم شنها في سوريا السبت أحبطت هجوما كانت إيران تعتزم شنه في إسرائيل.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، شن غارات جوية على أهداف في ريف العاصمة السورية دمشق، زعم أنها لإحباط عملية "خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني وحلفاؤه ضد إسرائيل".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في موقع "تويتر": "إحباط عملية إرهابية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية".

وقال التلفزيون السوري إن الدفاعات الجوية تصدت "لأهداف معادية" في دمشق وقال الجيش إنه دمر معظم الصواريخ الإسرائيلية.