بعيدا عن «قعقعة السلاح» وضجيج التهديد والوعيد، آن الأوان لأن تعيد القيادة الإيرانية النظر في سياساتها الإقليمية، واستتباعا، ومن باب أولى، أن تجري مراجعة أوسع وأعمق لسياساتها الداخلية كذلك... سيما وأنها تواجه اليوم، أزمة في علاقاتها مع شعبها، بدلالة الاحتجاجات المتنقلة والمتكررة في الداخل الإيراني، وانفضاض البيئات الشعبية الحاضنة لحلفائها ووكلائها من حولهم كما يحصل على نحو دام في العراق، وكما حصل على نحو أقل حدة في لبنان.


ظنت إيران بعد مقتل قاسم سليماني، أنها استعادت زمام المبادرة، وأن «ردها المزلزل» على عملية الاغتيال، سيكون كافيا لكسب «معركة العقول والقلوب» في العالم العربي، الذي طالما تضرر من السياسات الأمريكية وغضب لانحياز واشنطن لإسرائيل... في الحصيلة النهائية، لم تكسب إيران أصدقاء جددا في العالم، بل فقدت ثقة جزء من أصدقائها التقليديين، ولا يتعين على أية قيادة حصيفة في طهران الإصغاء لأقوال بعض قادة الفصائل والمليشيات المحسوبة عليها والمتمولة منها، فهؤلاء حتى الذين امتهنوا توزيع «كتب الشهادة وصكوك الغفران» باسم فلسطين والقدس، لا يمثلون سوى جزء ضئيل من الشعب الفلسطيني.


في إيران، ومن سوء طالع القيادة الإيرانية، أن سقوط الطائرة الأوكرانية بصاروخ للحرس الثوري، قبل أن تجف دماء ضحايا العملية الأمريكية في مطار بغداد، وما رافقه من أداء مرتبك وملتو من قبل هذه القيادة، كان بمثابة الزيت الذي صُبّ على جمر الغضب الشعبي الذي عبّر عن نفسه بسلسلة من التظاهرات الغاضبة في العام الفائت وما سبقه...

 

الإنجاز الذي فاخرت به القيادة بالرد على مقتل سليمان، وفي مراسم تشييعه تبدد كثيرا، لتحل محله صورة الأداء المرتبك في تناول ملف الطائرة، وصور المتظاهرين الغاضبين، بدل صور المشيعين المحزونين في مدن إيران وشوارعها.


في العراق، لم تجف دماء أبو مهدي المهندس بعد، حتى عاود الحراك الشعبي أنشطته الجماهيرية الحاشدة في البيئة الحاضنة للفصائل الموالية لإيران... التظاهرات العراقية بددت صور التشييع، وموقف المرجعية المندد بالانتهاك الأمريكي للسيادة العراقية، حل محله موقف داعم لمطالب الحراكيين في حكومة جديدة، تقوى على تلبية تطلعات المواطنين وأشواقهم، وتبعد العراق عن واشنطن وطهران على حد سواء.


ومقابل اجتماع في قم، لفصائل الحشد الشعبي المتنافسة، تجري اجتماعات في عواصم عربية أخرى لقادة من المكون السنيّ، لرسم خريطـة طريق لـ»الفدرلة» و»الأقلمة»، ويعاود إقليم كردستان تحركه القديم للاستقلال في دولة مكتملة الأركان والأوصاف... العراق مهدد بالتقسم، وإيران تتحمل قسطا وافرا من المسؤولية عن مآلاته هذه.


أما لبنان المهدد بالإفلاس السياسي والمالي والاقتصادي، فلن يكون بمقدور حزب الله أن يجازف بأية مغامرة من شأنها تجريده مما تبقى له من حاضنة شعبية، حتى في مناطق نفوذه التي خرج منها ألوف المتظاهرين في مسيرات «كلن يعني كلن»... أما في فلسطين، فيكفي أن جمهور حماس ذاته، لم يجد تبريرا لزيارة إسماعيل هنية لطهران، سوى بوصفها بـ «الاضطرارية» النابعة من عزلة الحركة في القطاع المحاصر... غابت الجماهير عن بيوت العزاء التي فتحت بهدف توجيه الرسائل لطهران فقط... وترفض غالبية الشعب الفلسطيني، السياسات الإيرانية في المنطقة، بل أن هذه الغالبية لم تعد تشتري بضاعة هذا المحور أو تأخذها على محمل الجد.


«القوة الخشنة» أفلست أو تكاد في حفظ مصالح إيران ونفوذها الإقليمي، وآن أوان التفكير بوسائل وأدوات «القوة الناعمة»، إن أرادت طهران تطبيع علاقاتها مع الشعوب العربية.

(الدستور الأردنية)

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "عربي21"