لا أعرف الأسباب التي كانت تدفع بعض الأمهات قديماً، للإقدام على إرضاع أطفالهن "لبن الحمير"، لمرة مشبعة أو أكثر، لكني سمعت عن أمهات فعلن ذلك، وشاهدت الوصف الشائع للبعض الذي يطلق عليهم مجازاً، بأنه رضع من "لبن الحمير"، ويقال استنكاراً، لمن يتسمون بالجلافة، ويتصفون بالجهالة، ويفتقدون للعقل الذي ينظم تفكيرهم أو يضبط تصرفاتهم!

ويبدو لي الوصف لائقاً تماماً، بهؤلاء الذين افتقدوا عقولهم في ظروف غامضة، ممن يؤيدون عبد الفتاح السيسي، جهلاً بالقصد وقصداً بالجهل، مما "تحزموا ورقصوا على واحدة ونصف"، سعادة بفوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول، وذهب فريق منهم إلى القول إن من فاز في هذه الانتخابات هو السيسي، وأنه أوقع بالرئيس التركي أردوغان هزيمة نكراء، كما لو كان السيسي هو المرشح لرئاسة البلدية المذكورة، أو كان المرشح الفائز ينتمي لحزب "مستقبل وطن"، أو أنه مدير حسابات صندوق "تحيا مصر"، وعلى نحو كاشف بأن أعلى ما في الرأس قد توقف، وإن كان الأقرب عندي أن القوم قد تغذوا على "لبن الحمير"، صغاراً فأصبحوا في كل واد ينهقون كباراً!

القرعة وشعر بنت أختها:

يقولون "القرعة تتباهى بشعر بنت أختها"، ولهذا فإن "القرعة" في مصر، ترى في فوز "إمام أوغلو" انتصاراً لها بشكل شخصي. والقوم في القاهرة يناصبون الرئيس التركي العداء، وفي مثل هذا اليوم، من العام الماضي كانوا قد أعدوا العدة، للانتصار بفوز المرشح المنافس له في الانتخابات الرئاسية، لكنهم كانوا أمام سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء، فقد سقط المنافس ونجح أردوغان، وانصرفوا يجرون خلفهم أذيال الهزيمة، فلما كان فوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول رقصوا على إيقاع: "النهاردة فرحي يا جدعان"!

 

هذه هزيمة (ولا شك) لحزب التنمية والعدالة، وهناك قول منسوب لأردوغان بأن من يحكم إسطنبول يحكم تركيا، على نحو يجعل من "إمام أوغلو" منافساً قوياً للانتخابات الرئاسية القادمة


بداية لا ننكر أهمية فوزه، فهذه هزيمة (ولا شك) لحزب التنمية والعدالة، وهناك قول منسوب لأردوغان بأن من يحكم إسطنبول يحكم تركيا، على نحو يجعل من "إمام أوغلو" منافساً قوياً للانتخابات الرئاسية القادمة، ولا سيما أن فارق الأصوات بين المرشحين كبيراً، ففي هذه الجولة زادت الأصوات التي حصل عليها مرشح المعارضة، ولم يحصل مرشح الحزب الحاكم على ذات الأصوات التي حصل عليها في المرة السابقة، التي ألغيت بقرار من لجنة الانتخابات، لوقوع مخالفة جسيمة فيها، أخصها استبعاد عدداً كبيراً من الأصوات من عملية الفرز!

الخاسر عبد الفتاح السيسي:

بيد أن هذه العملية الانتخابية برمتها، مهما كان الفائز فيها، فإن الخاسر فيها هو عبد الفتاح السيسي ومن يؤيده؛ لأن الانتصار فيها للديمقراطية ولمبدأ إرادة الشعوب، وهي معركة المهزوم فيها هي الانقلابات العسكرية، مهما كانت هوية الفائز، فمال القوم، وانتخابات تركيا، فازت المعارضة أم فاز الحزب الحاكم؟!

 

هذه العملية الانتخابية برمتها، مهما كان الفائز فيها، فإن الخاسر فيها هو عبد الفتاح السيسي ومن يؤيده؛ لأن الانتصار فيها للديمقراطية ولمبدأ إرادة الشعوب، وهي معركة المهزوم فيها هي الانقلابات العسكرية


إن من تجليات الحكم المدني، الذي يحكم تركيا الآن، مهما كان التوجه السياسي للحاكم، أنه أنهى أمراً كان مرتبطاً بحكم العسكر، وهو الخاص بإلغاء إرادة الناس "بجرة بيادة"، فلم يعد معقبا لإرادة الجماهير، ولا راد لحكمها.

لقد قال الراضعون للبن الحمير، إنما الصبر عند الصدمة الأولى، وأن الأمر كان يحسب لأردوغان إن كان قد سلم بنتيجة الانتخابات الأولى، وهم يتجاهلون أن الفوز كان مشكوكا فيه، فلما بدا صريحاً وواضحاً ولا لبس فيه، فإن من أعلن فوز منافسه كان هو "بن علي يلدرم". وإذ طلب المرشح الفائز مقابلة الرئيس لبحث النهوض ببلدية إسطنبول، فقد التقاه الرئيس في اليوم التالي، فقد سقطت دولة العسكر في تركيا، التي كانت تلغي نتيجة الانتخابات، وسلم الرئيس التركي بالنتيجة، فماذا فيما جرى يدفع القوم إلى إعلان فوز السيسي على أردوغان فيها، وهو حاكم بالدبابة، أسقط الحكم المنتخب، واغتصب السلطة بالقوة الجبرية؟ فمال هذا العسكري المتسلط بالانتخابات، وإرادة الشعوب؟!

فشل الانقلاب:

إن كان للسيسي ثمة علاقة بالمشهد السياسي في تركيا، فهي العلاقة الخاصة بمحاولة الانقلاب الفاشلة، والتي أحبطها الشعب التركي وشجاعة أردوغان. فلو انتصر الانقلاب لكان هذا انتصارا للسيسي وحلفه الإقليمي، ولكن هذا الانقلاب قد أحبط فهُزم السيسي ومن معه. وكل الأحزاب السياسية وقفت ضد هذه المحاولة، وخرج الشعب التركي بكل أطيافه يواجه الانقلابيين، ولم يؤيد إمام أوغلو أو حزبه هذا الانقلاب العسكري، واعتبروه ردة للوراء، وعضوا على الحكم المدني بالنواجذ. وإذا كان الحزب يرفع صورة كمال أتاتورك، فلا يمكنه أن يؤيد الجانب العسكري في تجربته، ولا يمكنه أن يجهر بالمعصية فيؤيد الاستبداد، فقد آمن الشعب التركي بأهمية الديمقراطية كخيار للحكم، فمال أزلام السيسي يدعون وصلاً بليلى، مع أن ليلى لا تقر لهم بهذا؟!

 

كان للسيسي ثمة علاقة بالمشهد السياسي في تركيا، فهي العلاقة الخاصة بمحاولة الانقلاب الفاشلة، والتي أحبطها الشعب التركي وشجاعة أردوغان. فلو انتصر الانقلاب لكان هذا انتصارا للسيسي وحلفه الإقليمي، ولكن هذا الانقلاب قد أحبط فهُزم السيسي ومن معه


إن انتصار الديمقراطية في تركيا خطر على الأنظمة العسكرية، التي تغتصب إرادة الشعوب مهما كان الفائز في هذه الانتخابات، وإن الشعب المصري وهو يتابع المشهد التركي؛ يشعر بالحسرة على تجربة ديمقراطية في مصر قام العسكر بوأدها.

لقد هُزم السيسي في تركيا ولم ينتصر، لكن ماذا نقول في من رضعوا لبن الحمير؟!

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "عربي21"