لدي مبلغ بالبنك كوديعة، كل ما يتبقى من حاجتي أدخله في حسابي، وأخرج زكاته كل رمضان، وفي شعبان أصرف راتبي ومنحة رمضان المقررة من الشركة، وأيضا لدينا مرتب شهر يصرف لنا في هذا الشهر، وهو مصروفي الشهري لأغراض المنزل. هل علي أن أحسب هذا المبلغ مع مبلغ الزكاة من مالي في البنك أم لا؟ وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا يجب عليك أن تخرجي زكاة تلك الأموال التي تأتيك في شعبان مع زكاة مالك الذي تخرجينه في رمضان؛ لأن هذه الأموال المتجددة في شعبان ليست ربحا للمال الذي تخرجينه في رمضان، ويجوز لك في هذه الأموال المتجددة في شعبان أحد أمرين:

أولهما: أن تضميها إلى مالك الذي تخرجين زكاته في رمضان، وتخرجي في رمضان زكاة الكل؛ المال القديم والمال الجديد إن شئت، فتكونين قد عجلت زكاة المال الجديد قبل وجوب الإخراج والتعجيل جائز عند الجمهور.

وثانيهما: أن تجعلي لتلك الأموال المتجددة حولا مستقلا، فتخرجين زكاتها في شعبان من السنة التالية. وانظري الفتوى رقم: 275011. عن كيفية زكاة المال المستفاد خلال الحول.

والله تعالى أعلم.