سمعت من أحد الشيوخ أنه يجب غسل الوجه إلى ما يسمى بتفاحة آدم. فهل هذا واجب في غسل الوجه؟ وهل يجب تخليل شعر التحذيف في الوضوء عند غسل الوجه؟ وكيف أعرف حد شعر التحذيف في الوضوء، فأنا لا أعرف كيف يكون وضع الخيط من الأذن للجبهة، لمعرفة شعر التحذيف؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن حد الوجه الواجب غسله في الوضوء، قد بيناه في فتاوى كثيرة، انظر منها الفتوى رقم: 243748.

وأسفل الذقن، ليس من الوجه الواجب غسله في الوضوء، فهو لا تحصل به المواجهة، وانظر الفتوى رقم: 121534.

لكن لعل مراد الشيخ الذي ذكرته، هو تقرير ما جاء في الحديث عن أنس بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا توضأ أخذ كفا من ماء، فأدخله تحت حنكه، فخلل به لحيته، وقال: "هكذا أمرني ربي" أخرجه أبو داود. وهذا مستحب وليس بواجب، كما بيناه في الفتوى رقم: 131915.

وأما شعر التحذيف، فالمفتى به عندنا أنه من الرأس، لا من الوجه -كما في فتوى حد الوجه التي أحلنا إليها في صدر هذا الجواب- فلا يجب غسله مع الوجه ولا تخليله.

وأما حد التحذيف وكيفية معرفته، فمبين بإسهاب في الفتوى رقم: 323272، وحيث لم يتبين لك معناه مع ذلك البيان المستفيض، فليس لنا إلا أن نحيلك إلى صورة تقريبية نشرها الدكتور مطلق الجاسر -عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة بجامعة الكويت- ، في الرابط:

 والله أعلم.