الرجاء حساب الميراث، بناء على المعلومات التالية: - للميت ورثة من الرجال: (أخ شقيق) العدد 2 (أخ من الأب) العدد 3 - للميت ورثة من النساء: (أم) (زوجة) العدد 1 (أخت شقيقة) العدد 5 (أخت من الأب) العدد 1

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإذا لم يترك الميت من الورثة إلا من ذُكِرَ، فإن لأمه السدس فرضا؛ لوجود جمع من الإخوة، قال الله تعالى: { ... فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ ... } النساء : 11، ولزوجته الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، قال الله تعالى: ( ... فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ... ) النساء : 12، والباقي للأخوين الشقيقين، والأخوات الشقيقات، تعصيبا، للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لقول الله تعالى: { ... وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ... } النساء : 176، ولا شيء للأخت والإخوة من الأب؛ لأنهم لا يرثون مع وجود الشقيق.

قال في الدقائق: وَيَسْقُطُ وَلَدُ الْأَبِ بِثَلَاثَةٍ أَيْ: الِابْنِ وَابْنِهِ، وَالْأَبِ، وَيَسْقُطُ أَيْضًا بِالْأَخِ مِنْ الْأَبَوَيْنِ؛ لِقُوَّتِهِ بِزِيَادَةِ الْقُرْبِ. وَلِحَدِيثِ عَلِيٍّ «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَضَى بِالدَّيْنِ قَبْلَ الْوَصِيَّةِ. وَأَنَّ أَعْيَانَ بَنِي الْأُمِّ يَتَوَارَثُونَ دُونَ بَنِي الْعِلَّاتِ. يَرِثُ الرَّجُلُ أَخَاهُ لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ دُونَ أَخِيهِ لِأَبِيهِ» رَوَاهُ أَحْمَدُ وَالتِّرْمِذِيُّ مِنْ رِوَايَةِ الْحَارِثِ عَنْ عَلِيٍّ. اهـ.

فتقسم التركة على مائتين وستة عشر سهما، لأم الميت سدسها، ستة وثلاثون سهما، ولزوجته ثمنها، سبعة وعشرون سهما، ولكل أخ شقيق أربعة وثلاثون سهما، ولكل أخت شقيقة سبعة عشر سهما، وهذه صورة المسألة:

جدول الفريضة الشرعية
الورثة / أصل المسألة 24 × 9 216
أم 4 36
زوجة 3 27

أخوان شقيقان

5 أخوات شقيقات

17

68

85

والله تعالى أعلم.