قام أصدقائي بتسجيل شركة خلايا شمسية في الأردن، وطلبوا مني المشاركة، وقمت بالمشاركة معهم. تفاجأت أن أغلب العملاء يريدون تركيب النظام بتمويل من البنك. عندها اشترطت على شركائي أن يكون البنك يتعامل معاملة إسلامية، وقد وجدنا بنك الراجحي يتعامل بنظام المرابحة. هل يجوز أن نتعامل مع العملاء عن طريق بنك الراجحي، لبيع نظام الخلايا الشمسية، بنسبة مرابحة أربعة بالمائة متناقصة أم لا؟ مع العلم أن شركائي مقتنعون أن هذه المعاملة حلال، وأنا ما زلت خائفا؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الحكم على معاملة معينة، يفتقر إلى تصورها تصورا تاما، بالعلم بشروطها وتفاصيلها، وهذا ما لا يتيسر لنا في المعاملة التي سألت عنها، وقد سبق أن بينا الضوابط الشرعية لعملية المرابحة، فراجعها في الفتوى رقم: 339943.

وعلى كل حال: فإن مصرف الراجحي له هيئة شرعية بها نخبة من المشايخ الفضلاء، فلك أن تتعامل ببرامج التمويل التي يقدمها المصرف بناء على إجازة الهيئة الشرعية، ولا حرج عليك في ذلك إن شاء الله. وراجع الفتوى رقم: 349243، والفتوى رقم: 279175.

 والله أعلم.