في حديثه صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد.. تداعى له سائر الجسد"، هل توجد رواية أخرى: "تداعت له سائر الأعضاء"، بدل "الجسد"؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فالحديث المشار إليه رواه مسلم، وأحمد، وغيرهما بلفظ: تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ، وَالْحُمَّى. وجاء في بعض الروايات: سائر الأعضاء. فقد رواه بهذا اللفظ أبو نعيم في الطب النبوي بلفظ: المؤمنون كرجل واحد، إذا اشتكى رأسه، تداعى له سائر الأعضاء بالحمى، والسهر. اهـ.

وكذا رواه أبو عبد الرحمن السلمي في جزء: "آداب الصحبة" بلفظ: مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، كَمَثَلِ الْجَسَدِ الْوَاحِدِ، إِذَا اشْتَكَى عُضْوٌ مِنْهُ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْأَعْضَاءِ بِالْحُمَّى، وَالسَّهَرِ.

والله تعالى أعلم.