وجدت صورة على الإنترنت لظل امرأة تظهر شعرها، فهل مثل هذه الصور مما ينبغي غض البصر عنه؟ علمًا أن الصور صورة ظل فقط، لكن واضح أنها لامرأة تكشف شعرها. مع الشكر، وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يحرم النظر إلى مثل هذه الصورة؛ ما لم تخش منها فتنة، أو شهوة، ولا ينبغي أن يرتاب في مثل هذا أصلًا، وقد نص الفقهاء على جواز النظر إلى صورة العورة في المرآة، ونحوها، مما هو أقرب إلى الحقيقة من صورة الظل، جاء في تحفة المحتاج: ( ويحرم نظر فحل بالغ، إلى عورة حرة)، خرج مثالها، فلا يحرم نظره في نحو مرآة، كما أفتى به غير واحد. ويؤيده قولهم: لو علق الطلاق برؤيتها، لم يحنث برؤية خيالها في نحو مرآة؛ لأنه لم يرها. ومحل ذلك -كما هو ظاهر- حيث لم يخش فتنة، ولا شهوة. اهـ.

وفي حاشية قليوبي على شرح المحلي: وشمل النظر ما لو كان من وراء زجاج، أو مهلهل النسج، أو في ماء صاف، وخرج به رؤية الصورة في الماء، أو في المرآة، فلا يحرم، ولو مع شهوة. اهـ.

وبعد هذا؛ فقد لاحظنا أن أسئلتك السابقة الكثيرة مليئة بالوسوسة والتعمق، ويبدو أن هذا يدور في نفس الفلك.

فننصحك بالإعراض عن الوساوس جملة، والكف عن التشاغلِ بها، وقطع الاسترسالِ معها، وعدم عنها، والضراعة إلى الله أن يعافيك منها.

والله أعلم.