هل الاستثمار في شركة ينيفرتيم حلال أم حرام؟ شرح مبسط عن البزنس بلان، لشركة يونيفرتيم العالمية: -هناك ثلاث طرق للاشتراك، والاستفادة من هذه الشركة: الاشتراك الأول: عضوية الجنيور: في هذه العضوية تحصل على 3 تطبيقات للهواتف الذكية + 3 مواقع إلكترونية بقيمة (175) يورو. في هذه الحالة، تستطيع أن تبيع المنتجات بالسعر الذي يناسبك، وينتهي الأمر. أما إذا أردت أن تستفيد من الخطة الربحية للشركة، فسوف تعرض عليك الشركة عرضها للربح، وهذا ما يذهب إليه الجميع، فإنها تعرض عليك بيع70% من منتجاتك لها، و30% تبقى لك، لك حرية التصرف فيها، وذلك بعقد لمدة سنة قابلة للتجديد، وبدخل أسبوعي ثابت، قدره (8) يورو أسبوعيا، ولمدة 52 أسبوعا. أما إذا أردت أن تزيد من دخلك أكثر من ذلك، وهو جلب عملاء آخرين، فعند جلبك لأي عميل، تحصل على عمولة (10.5) يورو على كل عميل. وأيضا تحصل على عمولة التوازن في حال عملت توازن يمين ويسار، في خطك، تحصل على عمولة قدرها (14) يورو، وأيضا تحصل على (150) نقطة في حال تسجيلك لأي عضو جديد في خطك. وأيضا هناك تفعيل شهري لهذه العملية بقيمة (10) يورو، وذلك مقابل بيع الشركة لمنتجاتك. أما إذا أردت أن تزيد من الربح أكثر، وهذا هو المطلوب، فعليك بجلب عملاء آخرين مباشرين عن طريقك، وعندها تحصل على (105) يورو عند تسجيلك لأي مباشر لك، وعند أي توازن يحدث في مجموعتك، تحصل على (165) يورو عند كل توازن، وعليك بتفعيل شهري بقيمة (100) يورو شهريا، وعند تسجيلك لأي شخص، أو دخوله عن طريق مجموعتك، تحصل في نفس الخط على (1500) نقطة. الاشتراك الثاني: عضوية السنيور -في هذه العضوية تحصل على عدد (8) تطبيقات الهواتف الذكية +عدد (8) مواقع إلكترونية + 3 متاجر إلكترونية، بقيمة (525) يورو، وهنا أيضا تستطيع أن تبيعها، وينتهي الأمر. وإن أردت أن تستفيد من الخطة الربحية للشركة، فسوف تعرض عليك الشركة عرضها المبهر للربح، وهذا ما يذهب إليه الجميع، وهو كالتالي: فهي تعرض عليك بيع 70% من منتجاتك التي اشتريتها منهم، و30% تكون لك، ولك حرية التصرف فيها، وذلك بعقد إلكتروني، ولمدة 52 أسبوعا، وبدخل أسبوعي ثابت قدره (34) أسبوعيا. أما إذا أردت أن تزيد من هذا الربح أكثر من هذا، فعليك بجلب عملاء آخرين. وعند تسجيل أي شخص مباشر معك، تحصل على (35) يورو مباشرة، وعلى كل توازن يحدث معك، تحصل على (55) يورو، وأيضا بتفعيل شهري بقيمة (30) يورو شهريا، كما تحصل على (500) نقطة، عند تسجيلك لأي عضو. الاشتراك الثالث: عضوية الماستر، وحقيقة هذه العضوية هي الأهم من ناحية الربح، ففي هذه العضوية تحصل على (24) تطبيقا على الهواتف الذكية + (24) موقعا إلكترونيا + (10) متاجر إلكترونية، وبقيمة (1525) يورو، وهنا أيضا تستطيع بيعها، وينتهي الأمر. أما إن أردت أن تستفيد من الخطة الربحية في هذا الاشتراك، فعليك بعرض الشركة، وهو أن تشتري الشركة منك 70% من المنتجات، وتترك لك حرية التصرف ب 30% منها، وذلك بعقد إلكتروني، ولمدة 52 أسبوعا قابلة للتجديد، وبدخل أسبوعي ثابت، وقدره (110) يورو أسبوعيا. ملاحظات: في النظام الجديد، أصبح التفعيل الشهري كل من الجنيور(10) يورو، والسنيور (30) يورو، والماستر (100) يورو. فيرى الكثيرون أن هذه الزيادة ليست في صالحنا. اعتقدنا هذا في البداية، ولكن عند دراسة الموضوع، رأينا أنه يصب في مصلحتنا جميعا. كيف؟ فمثلا كنا في السابق ندفع 30 يورو للتفعيل الشهري للأسر، والآن 100يورو سابقا تدفع 30 يورو، وتحصل على 50% منها. والآن تدفع 100يورو وتحصل على 30% منها، لذلك نفكر أن النسبة قلت، وهي بالعكس زادت، ولو تحسب نسبة 30% من 100 يورو، تراها أكثر من نسبة 50% من 30 يورو، ذلك الدخل يكون في النظام الجديد أكثر. الملاحظة الثانية: بالنسبة للدخل الشهري في النظام الجديد، أصبح كالتالي: في الجنيور أصبح أسبوعي (8) يورو، والدخل في السنيور أصبح (34) يورو أسبوعيا، والماستر أصبح الدخل الأسبوعي (110) يورو، إذا فلنضرب مثالا على الماستر: إذا كان في الأسبوع 110 يورو، ولو أردنا أن نقارنها بالسابق تضرب110×4 أسابيع 340=110-440 إذا نقص فقط 100يورو عن السابق؛ لأنك في السابق تدفع من480 يورو، 30 يورو تفعيل، وتحصل على 450 يورو، إذا الفارق بسيط. هذا فقط للمستثمر، أما الشبكي فالاعتماد الكلي يكون على التوازنات، والأرباح الحقيقية في التوازنات. الملاحظة الثالثة: بالنسبة لل 15% شركائي الأعزاء، العقد الذي بينك وبين الشركة سنة، وإذا أردت التجديد وتحتفظ بمجموعك لماذا الخوف من15% مقابل أن تحتفظ بالكنز الذي معك، وهو مجموعتك أليس باستطاعتك استرجاع15% خلال أسبوع، وأنت تمتلك كل هذه المجموعة. ولكم منا جزيل الشكر.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فشراء تطبيقات، أو مواقع من الشركة، من أجل بيعها في السوق، لا حرج فيه، إن كان ذلك هو المقصود من المعاملة. وأما لو كان المقصود هو الدخول في العرض الربحي المذكور، فهذا لا يجوز, فحقيقة الأمر أن المشترك يبذل مالا ليستوفيه بزيادة مقسطا، وهذا ربا، والتطبيقات وغيرها ليست مقصودة، بل المقصود هو العملية التسويقية، والخطة الربحية للشركة، فيسمى ذلك بيعا وتسويقا، وحقيقته أن المشتركين يبذلون رسوم  إحدى العضويات الثلاث؛ ليكسب بعضهم أكثر مما دفع، ويخسر البعض إن لم ينجح في الخطة التسويقية، وهذا قمار، كما أنه في حالة الدخل الأسبوعي الثابت، يعتبر ربا.

 وعليه، فالمعاملة الربحية دائرة بين قمار، وربا، فلا يجوز الدخول فيها، بناء على ما فهمناه من   المذكور.

والله أعلم.