أريد الزواج من فتاة نصرانية تعيش مع أخيها، لأن والدها تركهما في الصغر، ولا تعرف مكانه، فهل يقوم الأخ بدور الولي؟ وإذا لم يستطع الحضور، فهل نستطيع أخذ موافقته بالهاتف أو بتوكيل أي شخص مكانه؟. وشكرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فننبهك أولا إلى أن الأولى أن تحرص على الزواج بمسلمة ذات دين، وإن كان تزوجك بهذه النصرانية غير ممنوع إن كانت عفيفة غير زانية، ثم إن أردت الزواج بتلك الفتاة فينبغي أن ترغبها في الإسلام وتدعوها إلى الدخول فيه وتبين لها أن في ذلك نجاتها وفلاحها في الدنيا والآخرة، وهذه النصرانية يزوجها أبوها إن كان موجودا، فإن عدم أو غاب، زوجها من يليه من الأولياء كأخيها، ويجوز أن يوكل أخوها من يزوجها من أهل دينها، وراجع الفتوى رقم: 219577، وما تضمنته من إحالات.

وراجع كذلك الفتوى رقم: 185441.

والله أعلم.