يمنعني أبي من الدراسة، بحجة الخوف علي من الانحراف، علما بأني لا أريد أن أنحرف، وأنا ولله الحمد متفوق في دراستي. ماذا علي أن أفعل؟ وماذا أقول له؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كانت الدراسة مباحة في نفسها، ولا ضرر فيها على الوالد، فلا تجب  طاعته في ذلك، كما سبق في الفتوى رقم: 260098.

ونوصيك بالتلطف مع والدك، والترفق به، وأن تقنعه بأهمية الدراسة، ومدى حاجتك إليها، وأن تستعين بالعقلاء الذين يمكن أن يقنعوا والدك بذلك، وقبل كل شيء عليك بالاستعانة بالله جل وعلا، ودعائه أن ييسر لك الخير، وأن يصرف قلبك والدك إلى ما فيه نفعك، وصلاح أمرك.

والله أعلم.