تقوم بعض الجمعيات الخيرية بعمل حملات وقوافل خيرية خارج القاهرة في القرى الفقيرة في جميع أنحاء مصر، وتقوم بتوصيل المياه وتجهيز العرائس وزيارات المسنين، ويحدث بعض الأخطاء كسفر بعض البنات بدون محرم، وبعض الاختلاط بين بعض المتطوعين من شباب وبنات وأذهب فقط لعمل الخير صباحا وأرجع في الليل، فهل يوجد إثم في حضوري أم لا؟ وأحيانا في تنظيم مثل هذه القوافل أنصحهم بأن ما يفعلونه من الأخطاء التي لا تصح، فهل علي إثم أم لا؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دمت لا تشارك في الأمور المخالفة للشرع ولا تعين عليها، بل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، فلا حرج عليك في مشاركتك في الأعمال الخيرية مع تلك الجمعية، بل أنت مأجور ـ إن شاء الله ـ عظيم الأجر على هذا العمل، ونسأل الله أن يجعل عملك خالصاً لوجهه وأن ينفع بك المسلمين ويجعلك مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر.

والله أعلم.