هل يجوز أن أقول في الصلاة: اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، وفي نيتي أناس لا أريد أن تشملهم هذه الدعوة، لأنهم ممن أساء إلي ولا أريد أن أدعو لهم أبدا؟. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه لا يظهر لنا مانع من جواز ذلك، ولكن الأولى والأفضل أن تصفحي عمن ظلمك وتستغفري له، كما قال الله تعالى:  فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {المائدة:13}.

وقال تعالى: وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ {النور:22} .

وفي صحيح مسلم وغيره، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله.

والله أعلم.