في البداية أوجه شكري وامتناني للقائمين على هذا الموقع الرائع، وأسأل الله لهم العلى من الجنان. لدي سؤال احترت فيه، وهو كيفية التحقق من طهر الحيض. مدة حيضي 6 أو 7 أيام، ثم تبدأ الصفرة بالنزول إلى موعد الحيضة التالية دون انقطاع، وفي هذه الحالة يصعب علي تحديد طهري. سؤالي هو: كم مرة أتحرى عن الطهر في اليوم: هل أتحرى بداية وقت كل صلاة، أم في بداية الوقت وقبل انتهائه أي مرتين لكل وقت صلاة؟ وفي حالة صلاة العشاء، فقد علمت أنه يجب التحري قبل النوم أيضا، والصبح، وأنا أتحرى الطهر في بداية وقت صلاة العشاء. فهل أفتش عند النوم أيضا؟ وما المقصود بالصبح هل هو وقت صلاة الفجر، أم وقت استيقاظي من النوم حتى لو ذهب الفجر بساعة، أو ساعتين؟ ومما يحيرني أيضا هو أنني عندما أجد الجفاف، يكون المنديل فيه بلل بدون لون، وأحيانا أجد شيئا من الصفرة اليسيرة جدا جدا. فهل أعتبره طهرا، أو انتظر إلى أن يكون المنديل خاليا من الصفرة، علما أن هذه الصفرة لدي ﻻ تنقطع أبدا حتى بعد الجفوف بنصف ساعة تقريبا تبدأ بالنزول من جديد، وفي بعض الأحيان أجد جفوفا بعد استيقاظي من النوم مباشرة، وبعدها بدقائق قليلة جدا أجد صفرة. فهل أعتبر أن الصفرة كانت موجودة، لكن ظهرت عندما تحركت ومشيت؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما ما يتعلق بأوقات مراقبة الطهر، فقد فصلناه في الفتوى رقم: 187801.

أما والحال ما ذكرت، فإنك تعتبرين ما ترينه من الدم حيضا، فإذا رأيت هذه الصفرة، فاغتسلي، وصلي ما دامت لا تنقطع عنك. وأنت في أثناء الشهر كله مستحاضة، تتوضئين لكل صلاة بعد دخول وقتها، وتصلين بوضوئك ما شئت من الفروض والنوافل حتى يخرج ذلك الوقت، وانظري الفتوى رقم: 178713.

والتفتيش عند صلاة الصبح، المراد به وقت الصلاة، فعليك أن تستيقظي قبل خروج وقت الصلاة لتتحققي من الطهر، ثم إن رأيت الجفوف، أو رأيت هذا اللون الأصفر، فقد صرت طاهرة، وعليك أن تغتسلي؛ كما بينا، ما دامت الصفرة مستمرة معك طيلة الشهر، فسواء كان ما ترينه جفوفا، أو غير ذلك من الصفرة؛ فإنه يحكم بطهرك بمجرد انقطاع الدم؛ كما ذكرنا.

والله أعلم.