طلب مني شخص أن أشتري له أرضا وأبني له عليها على أن يسدد لي جميع المصروفات مع زيادة بنسبة 15% وكذلك مصروفات للإدارة 10% بعد انقضاء 6 أشهر، فهل هذا الاتفاق جائز؟ علما بأنه يتوقع انخفاضا كبيرا لقيمة العملة قد تفوق 15%.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلأن هذا الشخص لا يملك ثمن الأرض ولا نفقة بنائها حالا، طلب من السائل أن يقوم بشرائها والبناء عليها، بالوصف المذكور في ، فإن كان الشراء والبناء على اسم الطالب وفي ملكه من البداية، فحقيقة الاتفاق بينهما تؤول إلى الربا، كأنه أسلفه ثمن الأرض وبناءها، واسترده بزيادة معلومة متفق عليها سلفا: 15%، وجمع إلى ذلك إجارة على الإدارة، بأجرة غير معلومة، وهي نسبة:10% من التكلفة النهائية، وهذا لا يصح، ولا يجوز. 

والله أعلم.