كنت أعتقد أن من صلى صلاة وخرجت الصلاة عن وقتها أثناء أدائها فالصلاة باطلة تجب إعادتها، ثم علمت أنني مخطئ، وبعد مدة كنت أصلي المغرب وكنت أقول في نفسي عندما أنهي الصلاة فسأنظر هل خرج وقتها، وإن كان قد خرج فسأعيدها، فأنهيت الصلاة وخرجت ووجدت أن وقتها قد خرج، فهممت بإعادتها، ولكنني تذكرت أنه لا تجب إعادتها فلم أعدها، فهل فعلي صحيح؟ علما بأنني آخذ بقول الشيخ ابن باز فيمن أخرج الصلاة عن وقتها؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

ففعلك المذكور وهو عدم إعادة تلك الصلاة صحيح، ولا تبطل صلاتك بخروج الوقت وأنت فيها، لكن لا يجوز لك تعمد إخراج بعض الصلاة عن الوقت، ولا يكون ذلك كفرا حتى على قول من يرى كفر تارك الصلاة، وإنما يأثم الشخص لتعمده إخراج بعض الصلاة عن الوقت، وانظر الفتوى رقم: 239308.

والله أعلم.