سافرت مع أصدقائي إلى إحدى الدول، فذهبنا إلى مطعم يبيع الخمر. فطلب أصدقائي مشروبات تحتوي نسبة من الكحول، وطلبت أنا أكلا عاديا (حلالا) وعندما أتى الحساب، دفعت ما يساوي 20 ريالا، 15 ريالا قيمة طعامي، على أن يرد الموظف 5 ريالات المتبقية. سألت صديقي، فقال لي: ما فهمت من الموظف أن ال 5 قيمة الخدمة المقدمة. فهل علي ذنب؛ لأني دفعت قيمة الخدمة؛ لأني لا أعلم هل هذه الخدمة للأكل، أم للمشروبات الكحولية؟ هل يعتبر هذا من ما يسمى بالسحت؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الأصل هو حرمة الجلوس لتناول الطعام في الأماكن التي يشرب فيها الخمر، إلا عند الحاجة إلى ذلك -كأن تقل المطاعم التي تخلو من الخمور أو نحو هذا- بشرط تجنب الجلوس على مائدة عليها الخمر، كما سبق في الفتوى رقم: 64040، والفتوى رقم: 60165.

وأما مجرد تسمية المطعم لجزء من الثمن بأنه رسوم للخدمات، فلا يضر، وليس بمؤثر في حكم تناول الطعام المباح في المطعم -وفق التفصيل الذي صدّرنا به هذه الفتوى-.

وراجع للفائدة حول شراء السلع المباحة، من المحلات التي تبيع المحرمات، الفتوى رقم: 156177.

 والله أعلم.