كنت أمزح مع زوجي، فاقتربت منه، فقال: "ابعدي، لا أريد أن أكلمك، طالق اليوم"، وكان مازحًا، فأخربته بحديث: "ثلاث جدهن جد.." فقال: لم تكن نيتي الطلاق، حسنًا، أرجعتك، قالها وهو يمزح، كل ذلك وأنا حائض، فهل وقع الطلاق؟ وهل حصلت الرجعة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالطلاق والرجعة كلاهما يستوي فيهما الجد والهزل؛ للحديث الذي أشرت إليه، وقد رواه أبو داود، والترمذي، وابن ماجه عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث جدهن جد، وهزلهن جد: النكاح، والطلاق، والرجعة.  

فقول زوجك لك: طالق اليوم ـ يقع بها الطلاق، وطلاق الحائض واقع في قول جمهور الفقهاء، وهو الذي نرجحه، وانظري فتوانا رقم: 8507

ولا اعتبار لكونه لم ينو إيقاع الطلاق.

والرجعة صحيحة، ولو كان قد أرجعك على سبيل الهزل -لما أسلفنا-.

وننبه إلى اجتناب الهزل في مثل هذه المسائل، وأن يحرص الزوجان على كل ما يمكن أن يكون سببًا لتوثيق أواصر الحياة الزوجية.

والله أعلم.