أنا طالب مقبل على امتحانات دراسية مهمة، تعتبر مصيرية في حياتي، وهي امتحانات الباكالوريا، وتحضيرا لها سجلت في الدروس الخصوصية. ووجدت نفسي في وضع حرج ويثير الشك، فأستاذنا له خبرة ومعرفة في التعليم بفضل الله تعالى. ومعروف أن من يدرس عنده يحصل على علامات جيدة في الامتحانات، ويقول إنه يعرف أشخاصا، ويعرفونه في الوزارة، أو في الأكاديمية ،أو أشخاصا سيعينون المواضيع، فأنا لست متأكدا، وقال لنا إنه مع اقتراب الامتحانات سيخبرنا بما سيتم تعيينه من دروس، أي تمرين لدرس معين، وآخر لدرس آخر، أي بدون تفاصيل في مادته. هل علي أن أتوقف عن الدراسة عنده؟ وماذا علي فعله؟ كما أنه يخبرنا ببعض النصائح والحيل للإجابة، وأعطانا نموذج تصحيح الامتحانات في مادته. هل سيؤثر ذلك على معيشتي مستقبلا، أي يصبح مالي الذي أكسبه من اختصاصي حراما؟ جزاكم الله خيرا، وبارك فيكم جميعا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دام المعلم لا يعطيكم أسئلة الامتحانات المقبلة، ولكنه يعطيكم فوائد ونصائح بناءا على خبرته ومعرفته بطرق التصحيح، فهذا لا إشكال فيه، ولا يلزمك ترك هذه الدروس، وعلى أية حال، فإن هذه الأمور لا تؤثر على كسبك في المستقبل، وراجع الفتوى رقم: 293554

والله أعلم.