حلفت وقلت والله لا أرجع إلى أي شيء، بسبب الوسواس، ولم أحدد شيئا، فهل علي كفارة؟. وجزاكم الله خير

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كنت حلفت تحت تأثير الوسوسة أو رجعت لما حلفت على عدم الرجوع إليه تحت تأثير الوسوسة، فلا كفارة عليك، لأن الموسوس في معنى المكره، وتنظر الفتوى رقم: 164941.

وأما إن رجعت باختيارك لشيء مما تحملك عليه الوسوسة وكنت قادرة على عدم فعله فتلزمك الكفارة بذلك، لأن يمينك يعم كل الأشياء التي تفعلينها بسبب الوسوسة.

والله أعلم.