أقسمت أنه لن يفتح أحد برنامج الفيسبوك من عندي (لأن إحدى قريباتي قد استعملته في محرم؛ فندمت، وأقسمت بذلك)، ثم غيرت جوالي. أمسكه أخي، وأنا أذكر أني قلت له من قبل: لا تفتح الفيسبوك من عندي؛ لأني أقسمت، وفي الأمس وجدته قد فتحه، فقلت له: وأنا قلت لك من قبل، فقال لي: لا أذكر. فهل علي كفارة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن حلفت (أنه لن يفتح أحد برنامج الفيسبوك من عندي) ولم تنوي ما يخصص ظاهر هذا اللفظ، فإنك تحنثين بفتح أي شخص لذلك البرنامج من جهازك، وحينئذ فعلم من يفتح الجهاز بيمينك، أو جهله بها، لا يؤثر في حنثك في اليمين، ويجب عليك كفارة يمين. وانظري الفتوى رقم: 301027.

والله أعلم.