أنا فتاة عاطلة، فتحت مشروعا لشراء زيوت أصلية مستوردة من عدة بلدان عربية من شخص سعودي. وهذا الشخص يبيع المنتج بسعر 100 ريال، وأنا أبيعه بسعر 150، وهذا الشخص الذي أستورد منه الزيوت يضع على العلبة اسمه ورقمه وعنوان حسابه بالانستقرام وعنوان ونقاط البيع وموردها حتى يشتهر ويكثر الطلب عليها حتى تصبح شركة كبيرة. فهل يحق لي تغيير صورة المنتج واسمه إلى اسمي دون علمه؟ لعدة أسباب: منها: أنه قد يسبب لي فقدان الزبائن ولجوءهم إليه وشراء المنتج منه مباشرة، وذلك بسبب فرق السعر بينا، والخوف من أن يكون سببا في خسارة مالية لي.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن مقتضى البيع الصحيح هو انتقال ملكية المبيع إلى المشتري، ويترتب على ذلك ـ من حيث الأصل ـ أن للمشتري حق في التصرف في المبيع كيف شاء، وبناء على هذا، فما لم يكن في هذا التصرف غشا للمشتري، أو اعتداء على حق مقرر للبائع، فلا يظهر فيما ذكرته ـ من كتابة اسمك على السلعة وإزالة اسم البائع الأول ـ من حرج.

والله أعلم.