ما حكم من سمع من خطيب جمعة أن الإنسان لا يكفر بارتكاب الكبائر، فظن أن سب الدين داخل في هذا الأمر؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فسب دين الإسلام كفر بالإجماع، ولا يعذر فيه بالجهل، وليس هو من الكبائر الداخل صاحبها تحت المشيئة، فمن ظن هذا الظن فقد أخطأ خطأ بينا، ولتنظر الفتويان رقم: 23340، ورقم: 270913.

فإذا سب هذا الشخص الدين معتقدا أنه كبيرة لا كفر، فإن ذلك ليس مانعا من الحكم بكفره، لأن الجهل بما يترتب على الأمر المحرم لا يعذر به مادام الشخص عالما بالتحريم، وانظر الفتوى رقم: 138631.

والله أعلم.