أنا صاحبة رقم: 2411760، وقد أجبتموني ـ جزاكم الله خيرا ـ أنه عند كثير من أهل العلم لا تفسد العمرة بحصول الجماع جهلا، فهل العادة السرية تأخذ نفس الحكم إذا حصلت مني جهلا؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمذهب جمهور العلماء في الاستمناء حالة الإحرام أنه لا يفسد النسك، ثم اختلفوا في الواجب عليه، وأكثرهم أن على فاعله شاة، وراجعي في ذلك الفتويين رقم: 51242، ورقم: 143917.

والله أعلم.