بعد الصلاة وجدت قطعة من القشر الخارجي من السواك، حجمها متوسط، عالقة فوق أسناني من الداخل، ولم أعلم بها قبل الوضوء، فهل ذلك يضر الوضوء؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإنه لا ضرر ولا تأثير على صحة الوضوء، أو الغسل بوجود بقايا من قطع السواك، أو غيره عالقًا بالأسنان، أو بأي جزء من الفم؛ لأن المضمضة والاستنشاق سنة في الوضوء والغسل عند جمهور أهل العلم، فلو تركهما بالكلية صحت الطهارة دونهما، والقائلون بوجوبهما في الوضوء والغسل ـ كما هو المعتمد في مذهب الحنابلة ـ لا يشترطون وصول الماء إلى جميع أجزاء الفم والأنف، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 93852.

وعلى ذلك؛ فإنما ذكرت لا يضر وضوءك، ولا صلاتك.

والله أعلم.