زوجي قام بفضحي أمام أهله، وقال عني إني باردة جنسيا، رغم زيارتي للطبيبة النسائية، وقد أكدت عدم وجود شيء، إلا أن زوجي مصر على وجود عيب في، ومن حقه أن يقول ما يشاء. هل يأثم زوجي على ذلك؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز لزوجك أن يذكر هذا الأمر لأهله، أو لغيرهم، وهو آثم بذلك، مسيء، ويعظم إثمه إن كان ما يقوله غير واقع؛ لما فيه من إيذاء لك بغير حق.

والله أعلم.