هل يجوز الجلوس مع الفاسق بعد الإنكار عليه، خاصة إذا كان من الأقارب؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن كنت تعني الجلوس مع الفاسق بعد الإنكار عليه، أي مع إصراره واستمراره في فعل معصيته وعدم توقفه عنها بعد الإنكار، فالأصل أن تقوم من مجلسه، وكونه قريبا من الأقارب هذا لا يبرر الجلوس معه وهو يعصي الله تعالى، قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الجلوس مع أهل المنكر مع استطاعة الإنسان أن يقومَ مشاركة لهم في الإثم، لقوله تعالى: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ {النساء:140} يعني: إن قعدتم فأنتم مثلهم، ولا يحل لأحد أن يقعد مع أهل المنكر، إلا إذا كان في خروجه ضرر. اهـ.

وانظر المزيد في الفتوى رقم: 341662.

والله أعلم.