هناك منشورات في الفيس بوك تقول: تحدى الفيس بوك بعدد الإعجابات بمنشور معين، سوف يخرج صدقة بعدد التعليقات والإعجابات التي سوف يحصل عليها المنشور، ويخرجها صدقة. ما حكم هذا الكلام؟ جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المراد هو تصدق صاحب المنشور بعدد إعجاب الناس بمنشوره، فالظاهر أنه لا حرج في هذا. والعلم عند الله تعالى.

ولكن لا يلزمه التصدق بذلك؛ لأنه لم يأت بما يفيد الالتزام بالصدقة.

 قال في إعانة الطالبين: وشرط في الصيغة: كونها لفظا يشعر بالالتزام: كلله علي كذا، أو علي كذا، وفي معنى اللفظ الكتابة، وإشارة أخرس تدل، أو تشعر بالالتزام مع النية في الكتابة، فلا يصح بالنية كسائر العقود، ولا بما لا يشعر بالالتزام، كأفعل كذا. انتهى.
وقال الشربيني الشافعي في مغني المحتاج: ... وأما الصيغة: فيشترط فيها لفظ يشعر بالتزام، فلا ينعقد بالنية كسائر العقود...  .. انتهى.
 هذا، ويتعين أن يعتني الناشرون عناية كبيرة بصحة ما ينشرون، فلا يذهب بهم حب إفادة الغير، وتعليمهم إلى نشر ما ليس صحيحا، كما يحصل أحيانا في بعض الصفحات التي لا يعتني أصحابها بهذا الجانب، بل ينشرون كل ما يجدون دون التثبت منه فيقعون ـ عن جهل ـ في نشر أحاديث موضوعة، أو الترويج لبدع ما أنزل الله بها من سلطان.

والله أعلم.