هل استقبال القبلة بالنسبة لمن يسمع الأذان، من السنة، أم هو بدعة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد ذهب بعض العلماء إلى استحباب استقبال القبلة عند سماع الأذان، وغيره من العبادات، والأدعية، إلا ما استثناه الشرع؛ لأن جهة القبلة أشرف الجهات، ومن الأدلة على ذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يدعو في الاستسقاء استقبل القبلة، واستقبلها في دعائه في مواطن كثيرة، كما في يوم بدر، وهذا ثابت بأحاديث صحيحة، رواها البخاري، ومسلم، وغيرهما، وانظر الفتوى رقم: 18043، والفتوى رقم: 109040.

وعلى ذلك؛ فإن استقبال القبلة عند سماع الأذان، لا يعد بدعة. 

والله أعلم.