شيخنا الفاضل: أعلم أن الله جل جلاله كَّرمنا -بني آدم- على سائر المخلوقات. ولكن لماذا يكون تصنيف الإنسان في المملكة الحيوانية؟ وهل يجوز ذلك أم لا؟ لو سمحتم بالتفصيل؛ لأني محتاج. بارك الله فيكم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه يجوز وصف الإنسان بأنه حيوان، باعتبار وصفه بالحياة، لا باعتبار تشبيهه بالبهائم؛ ولذا شاع عند أهل العلم تعريف الإنسان بأنه حيوان ناطق، وذلك لوصفه بالحياة والنطق، وراجع الفتوى رقم: 61739

والله أعلم.