أنا شاب أبلغ 28 سنة، وأعمل ـ والحمد الله ـ براتب 600 دولار، وأعيش مع أمي وأصرف على المنزل، وأنا بحاجة إلى الزواج، ولكي يتم ذلك أحتاج إلى منزل، وفي المغرب معظم البنوك ربوية والمنازل غالية هنا ـ 300000 ـ فما فوق، وحاليا أقوم بتوفير مال من راتبي لكي أشتري منزلا تفاديا للقيام بقرض من البنك، وفي الأخير ليس لدي حل سوى أخد قرض من البنك، فلا يمكنني الصبر أكثر، أعلم أن الربا حرام ولكن ليس لدي حل آخر، فهل يجوز لي ذلك؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرا على حرصك على الحلال وتحريك له، وخشيتك من الحرام، ومن اتقى الله جعل له من كل عسر يسرا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب، ومن ترك شيئا لله عوضه خيرا منه.

والربا من كبائر الذنوب, وقد نص العلماء على أنه لا يجوز تقحمه ما لم تلجئ إليه ضرورة معتبرة، والسكن ضرورة للإنسان كالطعام والشراب، ولكن كون السكن ملكاً للشخص، فهذا حاجة وليس بضرورة، فلا يباح لأجله الاقتراض بالربا إذا وجد المرء مسكنا يؤويه ولو بالإيجار الذي لا يشق عليه مشقة فادحة.

والله أعلم.