كنت قد استلمت عهدة من الشركة التي أعمل بها لصيانة الحمام، وتعاقدنا مع مقاول لصيانتها وكنت أشتري له البضاعة حتى يقوم بعمله، وأحيانا كان يشتري طلبات من جيبه الخاص ويعطيني الفاتورة حتى أعطيه المقابل الذي دفعه، وبعد أن أنهى عمله وذهبت لأستلم منه العمل الذي قام به احتاج إلى طلبات وقام بشرائها وتم تركيبها، فذهبت لأحضر له مقابل الفاتورة، لأنه دفعها من ماله الخاص، فقال لي إن مقابل هذه الفاتورة هدية منه لي بمناسبة زواجي، فهل أقبل هذا المال؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز لك قبول هذا المال من المقاول الذي تستلم منه العمل، لأنّ ذلك يدخل في هدايا العمال، وهي محرمة، جاء في فتاوى اللجنة الدائمة:.... أخذك هذا المبلغ حرام، لأنه في حكم الرشوة، والرشوة محرمة، ولا يعتبر هدية من المقاول لك، لأنه لولا الإشراف ما أعطاك.

والله أعلم.